• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ستوديو مباشر ورسالة إخبارية يومية

«أبوظبي للإعلام» تواكب مهرجان قصر الحصن في دورته الرابعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 فبراير 2016

أبوظبي(الاتحاد)

أعلنت أبوظبي للإعلام، إحدى أكبر المجموعات الإعلامية وأكثرها تنوعاً في منطقة الشرق الأوسط،، مواكبتها فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان قصر الحصن بتفاعل حي ومبتكر لأحد أهم المهرجانات في المنطقة, وهو المهرجان الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وذلك خلال الفترة من 3 إلى 13 فبراير 2016 احتفاءً بقصر الحصن الصرح الوطني والمعماري الذي كان مقراً لأسرة آل نهيان الحاكمة، ورمزاً لنشأة أبوظبي وتطورها وإرثها التاريخي، إلى جانب إحياء دوره كمركز للحياة الاجتماعية ومنارة للحركة الثقافية.

وأعدت «شبكة قنوات أبوظبي» استوديو خاصاً لنقل جميع الأنشطة والبرامج المصاحبة للمهرجان على الهواء مباشرة من خلال فعاليات وبرامج عامة تعكس روح التراث الإماراتي العريق، إضافة إلى جولات وورش عمل للتعريف بأعمال الترميم الدقيقة الجارية للحفاظ عليه، واستعادة صورته المعمارية الأصلية، واستضافة عدد من المختصين والمشاركين فيه، فضلاً عن تقديم رسالة إخبارية يومية تعرض مجموعة من التقارير الميدانية والخاصة حول قصر الحصن بوصفه صرحاً وطنياً ومعمارياً، وحاضناً لإرث كبير من الثقافة والتراث، والتاريخ الإماراتي العريق. وستعرض شبكة قنوات أبوظبي رسالة يومية من مهرجان الحصن من تقديم فاطمة الهندي تضم موجزاً لفعاليات المهرجان اليومية، إضافة إلى لقاءات مع الضيوف والزوار، للحصول على تغطية مباشرة ومميزة لهذا الحدث الضخم الذي يساهم في تعزيز مكانة الدولة، ويؤكد الحضور الوطني والإعلامي المتميز لها.

ويعرض «استوديو مهرجان الحصن» على قناة الإمارات وقناة ياس، يومياً من الساعة 17:30 إلى 18:30 مساءً، على أن يعاد بث التغطية على قناة أبوظبي، يومياً من الساعة 9:30 إلى 10:30 مساءً ماعدا يوم الثلاثاء، وتعود قناة الإمارات لتبث الإعادة الثانية الساعة العاشرة من صباح اليوم التالي وهو من تقديم صفية الشحي.

فيما تعرض قناة الإمارات رسالتها اليومية عن المهرجان الساعة 24:15، وتعاد عند الساعة 14:30 ظهراً، كما تعاد على قناة أبوظبي الساعة 11:30 صباحاً. ‏‭

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا