• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

تغييرات على تشكيلة «العنابي»

الوحدة يحلم بسيناريو 2011

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يناير 2018

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

وضع الروماني ريجيكامب، المدير الفني للوحدة، لمساته الأخيرة على الاستراتيجية التي يدخل بها مباراة سوبر الخليج العربي، حيث قام بإجراء بعض التغييرات الطفيفة، دون الإخلال بمنظومة الفريق وأسلوبه المعروف هذا الموسم.

وأكمل الوحدة تحضيراته بعدما أدى الفريق الحصة التدريبية الأخيرة على ملعب المباراة، بمشاركة جميع اللاعبين، وسط سرية تامة في آخر حصتين تدريبيتين، وجاءت تحضيرات الفريق وسط حماس كبير وتنافس بين اللاعبين لحجز مكان في التشكيلة الأساسية.

ويعيش الوحدة أجواءً إيجابيةً، بتكامل جميع عناصره باستثناء مدافعه حمدان الكمالي الغائب للإصابة وجاهزيتهم التامة، وامتلاكه البديل الجاهز لتعويض أي نقص طارئ بالفريق.

أكد فهد مسعود إداري الفريق، أن كأس زايد لسوبر الخليج العربي بطولة لها طابعها الخاص، خاصة بعد أن ازدانت باسم «زايد» الذي يبقى في قلوب كل أهل الإمارات إلى الأبد وليس لعام واحد، متمنياً أن يحقق البطولة مع العنابي، كمسؤول لتعويض عدم تحقيقها لاعباً عندما كان يدافع عن ألوان الفريق. وقال مسعود: اسم البطولة حافز مهم ودافع كبير للقتال على تحقيق أول ألقاب الموسم، خصوصاً أن العنابي يتواجد منافساً في كل البطولات، والحظوظ تبقى متساوية بين الفريقين، ومباريات الوحدة مع الجزيرة لا تخضع لأي معطيات، حيث حسم النتيجة يتم في الميدان وليس على الورق، صحيح أن الوحدة جاهز وهو الطرف الأفضل هذا الموسم بالأرقام، لكننا نحترم الجزيرة وهو فريق قوي وكبير وسيعمل على العودة من خلال هذه المباراة. وأضاف فهد مسعود: فوز الوحدة على الجزيرة في الدوري أمر مختلف والحسابات مغايرة في هذه المباراة، نثق في لاعبينا ونعرف جيداً أن الوحدة عندما يظهر بمستواه الحقيقي يمكنه معانقة البطولات، المعنويات مرتفعة والحماس موجود، والفوز الأخير على الإمارات في الكأس، يمنحنا دفعة كونه حافظ على استمرار الفريق في طريق الانتصارات.

وأكمل: لن تخدعنا ظروف الجزيرة، وكنا نتمنى ن تلعب البطولة في بداية الموسم وليس في منتصفه، الوحدة سيعطي أفضل ما عنده، والجميع في الفريق يدرك أن الروح والإصرار هما مفتاح حصد البطولات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا