• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الحنين إليها يستمر بين أهل دبا

العرشان .. حكايات حلوة ومرة من الماضي الجميل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مايو 2014

ياسين سالم (دبا)

مع دخول فصل الصيف يزداد الحنين إلى أيام العرشان على ساحل دبا من العكامية حتى كرشا، وخلف العرشان منظر النخيل البديع ذي الطلع الرقيق الذي يخطف الألباب، حيث إن شهرة نخيل دبا وعرشانها يضرب به المثل منذ القدم، فقد ارتبط موسم الرطب بقيام العرشان، حيث الهبوب الذي ينساق عبر فتحات الردة ويعطر الوجوه بنسائمه الباردة.

ورغم انتقال الناس إلى الفيلات الفارهة والمساكن المكيفة، ظل حنين أهل دبا إلى العريش مستمرا، وهو الشوق نفسه الذي دفع مجموعة من أهالي دبا الفجيرة إلى الجلوس تحت ظلال العريش مساء كل يوم ويعيدون ذكريات الماضي، ولم تكن إقامة هذا العريش البسيط في منطقة العكامية القريب من الميناء في دبا الفجيرة إلا لحفظ الود والمكانة التي يحتلها العريش في قلوب وذاكرة أبناء دبا ومناطق الساحل الشرقي.

وكان العريش هو المسكن والمأوى خلال فصل الصيف وذكريات العريش تقود إلى شريط من الذكريات الجميلة والمؤلمة وأهم المحطات في مسيرة الحياة، التي يسردها علي بن أحمد النون، وعبيد بن محمد العابد، وعبدالله المحيل، ومحمد بن علي، ومجموعة أخرى من الربع والأصحاب يجمعهم عريش العكامية، ويسردوا أهم قصصهم.

وعن المشقة التي عاشها أجدادنا يقول علي النون: كانت حياة تؤكد صلابة الرجال في أوقات المحن والظروف الصعبة وشظف العيش خلال تلك الفترة واغتراب الناس للعمل والبحث عن لقمة العيش، ورغم كل هذا، حافظ الناس على ترابطهم وتوادهم وتراحمهم وكانت البساطة هي عنوان ذاك الزمان، خاصة بساطة المساكن خلال تلك الفترة.

ويضيف: إقامة العرشان لم تكن تستغرق سوى ساعات في ظل تعاون حميم وهذا التعاون ليس فقط في بناء المساكن، بل في كل شي فعندما يقرر شخص ما عمل زفانة، وهو جمع جريد النخيل لصنع الدعون ترى الحشود من الناس تتسابق على تقديم هذه الخدمة وبشكل طوعي لا سيما، وأن الدعون بحاجة إلى ما بين خمسة أو ستة أشخاص، وهذا يحتاج إلى جهد وخبرة ومهارة، ومع هذا لا يتأخر الناس في تقديم المساعدة والعون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا