• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

زار مشيخة الأزهر الشريف في منطقة الدراسة

سلطان القاسمي يبحث مع شيخ الأزهر مجالات التعاون المشترك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

حسام محمد (القاهرة)

التقى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، في العاصمة المصرية القاهرة وضمن زيارته الرسمية لجمهورية مصر العربية، الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وذلك في مبنى مشيخة الأزهر بمنطقة الحسين بالدراسة. وكان في استقبال صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لدى وصوله مقر المشيخة، كل من فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والأستاذ الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، والأستاذ محمد عبد السلام مستشار شيخ الأزهر، وسعادة السفير محمد عبد الجواد المستشار الدبلوماسي لفضيلة الإمام. وقد رحب فضيلة شيخ الأزهر في مستهل اللقاء بصاحب السمو حاكم الشارقة والوفد المرافق لسموه والذي ضم كلا من معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة، ومعالي محمد بن نخيرة الظاهري سفير دولة الإمارات لدى جمهورية مصر، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة بالشارقة، وأحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وخليفة سيف الطنيجي نائب سفير دولة الإمارات في جمهورية مصر، والدكتور عمرو عبد الحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحوث، ومحمد خلف مدير إذاعة وتلفزيون الشارقة.

وتم خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون بين إمارة الشارقة ومشيخة الأزهر وسبل توطيدها بما يخدم المصالح العلمية والبحثية المشتركة، لاسيما في الدراسات والبحوث الإسلامية والعربية.

وقدم صاحب السمو حاكم الشارقة لفضيلة الإمام الأكبر نبذة حول مشروع الشارقة العلمي والبحثي متحدثا عن أهم الجامعات والمعاهد التعليمية والكليات الأكاديمية والمراكز البحثية في الشارقة وما تتميز به من مقومات نجاح وانتشار وأهم دوافع الإقبال عليها من الباحثين والدارسين على المستويين العربي والعالمي.

وتناول سموه خلال اللقاء الحديث عن التجربة الجديدة التي تخوضها الشارقة في مجال تدريس وتقديم الدراسات الإسلامية المتخصصة أكاديميا من خلال الجامعة القاسمية وما تقدمه للعالم أجمع شرقه وغربه من فكر إسلامي وسطي معتدل بعيد عن الانحرافات الفكرية والسلوكية وبعيد عن التحزب والتطرف والطائفية، لتلبي ما تحتاجه الأمة العربية والإسلامية في هذا الوقت الحرج من تاريخها.

من جانبه قدم فضيلة الإمام الأكبر شكره وامتنانه لصاحب السمو حاكم الشارقة على زيارته متمنيا له طيب الإقامة في بلده جمهورية مصر العربية، ومثمنا عمق العلاقات الأخوية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة بجمهورية مصر العربية، والدور الإماراتي الكبير الذي تقوم به الدولة تجاه الشعب المصري. كما أعرب فضيلة الإمام الأكبر عن استعداد مشيخة الأزهر بكافة مؤسساتها العلمية والبحثية لتسخير الإمكانات والخبرات لخدمة الشارقة لما تقدمه وتقوم به من دور بارز وواضح وجهود يشار لها بالبنان في مجال نشر الفكر الإسلامي المعتدل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض