• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

شرطة دبي تعزي الجالية الفلبينية في ضحية «الجزار»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد):

قدم وفد من القيادة العامة لشرطة دبي، واجب العزاء إلى الجالية الفلبينية وبعثتها الدبلوماسية، وأهل وذوي ضحية قضية «الجزار»، ضمن زيارة للقنصلية الفلبينية.

وكان بول ريموند ب.كورتيس، القنصل العام رئيس البعثة، في استقبال الوفد الذي ضم العميد سعيد حمد بن سليمان مدير مركز شرطة الراشدية، والعقيد محمد عقيل، مدير إدارة الملاحقة الجنائية، والمقدم عادل الجوكر، مدير إدارة البحث الجنائي، والمقدم طارق هلال، رئيس قسم الشؤون الدبلوماسية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وعدد من الضباط.

وقدم العميد بن سليمان تعازي الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، واللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، للجالية الفلبينية، وبعثتها الدبلوماسية في الدولة، وأهل وذوي المجني عليها (م.س.ل.) التي قتلت بصورة وحشية من قبل المدعو (ج.أ.س.) فلبيني الجنسية، مؤكدا حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على الاهتمام بكال الجاليات المقيمة على أرض الدولة، وتوفير الخدمات اللازمة لهم، والحياة الكريمة للمواطن والمقيم والزائر على هذه الأرض الطيبة، باعتبار أن الأمن ركيزة الاستقرار الحضاري والاقتصادي الذي تنمو خلاله المجتمعات المدنية الآمنة.

وقال المقدم عادل الجوكر: إن هذه الجريمة تعتبر حادثاً فردياً ولا تمثل أخلاقيات الجالية الفلبينية فهي معروفه بتعاونها الدائم من القيادة العامة لشرطة دبي، وهي من الجاليات القديمة الموجودة في الدولة وأفرادها يعملون في مختلف القطاعات.

وتوجه بول ريموند ب كورتيس القنصل الفلبيني بجزيل الشكر والعرفان إلى القيادة العامة لشرطة دبي، وعلى رأسها الفريق خميس مطر المزينة، مشيدا باحترافية العاملين في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، قائلا: لقد كنتم محل إشادة وتقدير من أبناء الجالية الفلبينية على عملكم وتفانيكم وسرعتكم في قضية «الجزار».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض