• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الجزائر تتابع التطورات بـ«قلق» والأردن ينصح مواطنيه بعدم السفر

مصر ترفض أي إجراءات من شأنها تقسيم ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

أكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي أن «موقف مصر من التطورات في ليبيا موقف واضح للغاية يؤكد على وحدة التراب الليبي ورفض أي محاولات أو إجراءات من شأنها تقسيم ليبيا وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لليبيا وإقناع الفرقاء والفصائل هناك بتحكيم العقل وإنهاء الانقسام الحالي». وقال عبد العاطي في مؤتمر صحفي إن وزارة الخارجية أصدرت العديد من البيانات بشأن الوضع في ليبيا، «تعكس الموقف الرسمي تجاه الأزمة هناك».

وأشار إلى أن وزير الخارجية نبيل فهمى «أجرى اتصالات بهذا الشأن حيث جرى اتصال هاتفي بين فهمى وبان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة، والذي تركز أساسا على الوضع في ليبيا وتطوراته وكيفية التعامل معه وكيفية الخروج من المأزق الراهن وأهمية التنسيق بين الأمم المتحدة والجامعة العربية للخروج من الوضع الراهن، منوها بوجود مبعوث للجامعة العربية لليبيا هو ناصر القدوة».

وكشف المتحدث النقاب أن الوزير فهمي «يعتزم خلال ساعات إجراء اتصالات مماثلة مع علي كرتي وزير خارجية السودان ونظيره التشادي باعتبار ذلك يتم في إطار الاتصالات المصرية مع دول الجوار الجغرافي لليبيا، وكان هناك اتصالات لفهمي مع وزراء خارجية ليبيا والجزائر وتونس والسعودية وغيرهم». وشدد على أن محصلة هذه الاتصالات «هو كيفية التعامل مع الوضع الراهن بليبيا فهناك تدهور أمني وعدم استقرار سياسي». ونوه عبدالعاطي إلى أن «هذه التحركات والاتصالات تتعلق بالمستوى السياسي للتعامل مع الوضع في ليبيا والتي سبقت الاجتماع التشاوري للجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين، موضحا أن موقف مصر واضح وجاء على لسان مندوب مصر الدائم بالجامعة العربية».وأشار إلى أن «هناك اتصالات تمهيدية كذلك ليتم التئام الاجتماع الإقليمي الذي تدعو إليه مصر لتناول قضية ضبط الحدود، وهى مشكلة خطيرة في ضوء تدفق العناصر الإرهابية والأسلحة لدول الجوار عبر الحدود الليبية لذلك هناك تحضيرات مصرية تتم على قدم وساق لعقد الاجتماع». وأوضح عبد العاطي أن مصر، ووزارة الخارجية تتحركان على أكثر من مستوى، على المستوى الوطني والإقليمي والدولي «لتنفيذ أقصى درجات الحماية والتأمين للجالية المصرية بليبيا».

وفي عمان، نصحت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن المواطنين الأردنيين بعدم السفر إلى الأراضي الليبية بسبب الأوضاع التي تمر بها. وذكرت وكالة الأنباء الأردنية أن الوزارة دعت الأردنيين المتواجدين في ليبيا إلى توخي أقصى درجات الحيطة والحذر بسبب الأوضاع الراهنة وعدم الاقتراب من أماكن الاشتباكات والتجمعات. كانت عدة دول قد دعت رعاياها بعدم السفر إلى ليبيا التي تشهد اضطرابات أمنية كبيرة.

إلى ذلك، أعلن وزير الشؤون الخارجية الجزائرية رمطان لعمامرة أمس أن الجزائر تتابع بقلق عميق التطورات الجارية في ليبيا. وقال لعمامرة في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إن الجزائر التي تبقى متمسكة بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى تعير كامل الاهتمام لوضع يتسم بانعدام الاستقرار والأمن يتكبد الشعب الليبي الشقيق جراءه محنا كبرى وتترتب عنه تحديات عديدة بالنسبة للبلدان المجاورة لليبيا ومن بينها الجزائر. وقال الوزير الجزائري أن سلطات البلاد تشارك من هذا المنطلق في مشاورات واسعة غير رسمية مع أطراف وشركاء مختلفين. وأوضح أنه تلقى العديد من الاتصالات الهاتفية من نظرائه في البلدان المجاورة لليبيا ومن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي». يشار إلى أن ليبيا تشهد انقساماً سياسياً وأمنياً حيث تجري اشتباكات بين مجموعات مسلحة وفرق عسكرية، أدت إلى مقتل وجرح العشرات.(القاهرة، عمان الجزائر - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا