• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«كلية الطب» بجامعة الإمارات تستضيف امتحان زمالة الكلية الملكية الإيرلندية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

استضافت كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، امتحان عضوية وزمالة الكلية الملكية للطب المهني في إيرلندا والذي تستضيفه الكلية بالتزامن مع عقده في مدينتي دبلن بإيرلندا وكوالالمبور بماليزيا على مدار السنة، حيث منحت الكلية الملكية حق استضافة الامتحان لكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، نظراً للسمعة الجيدة التي تتمتع بها الكلية والتزامها بالمعايير العالمية في المجال الطبي.

وقال الدكتور سليمان الحمادي وكيل كلية الطب والعلوم الصحية إن الكلية الملكية للطب المهني بإيرلندا، تحظى بثقل عالمي في قطاع الصحة وتوجه الكلية الدعوة للمساهمة في التطوير والحفاظ على المعايير المهنية، في مجال الطب من خلال الانضمام إلى عضوية وزمالة الكلية وهذا ما يمكن تحقيقه من خلال أداء الامتحان الذي تستضيفه جامعة الإمارات، في ظل وجود شراكة استراتيجية بين كليتنا والكلية الملكية.

وأضاف الدكتور الحمادي أن معهد الصحة العامة بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، يشارك في تنظيم الدورات التدريبية المؤهلة للانتساب للكلية، على مستوى درجة البكالوريوس والعضوية والزمالة، والتي تعقد سنويا بمقر الكلية مما يتيح للطلبة مواصلة تدريبهم داخل الدولة، وبإشراف أساتذة مؤهلين في الطب المهني ووجود فرصة لأداء الامتحانات داخل الدولة للمستويات المؤهلة كافة دون الحاجة للسفر خارج الدولة.

من جهته، قال الدكتور محمد الصادق المنسق الأكاديمي بمعهد الصحة العامة إن هذا الامتحان يوفر للمنتسب شهادة بأن لديه مستوى مؤهلا من الكفاءات الأساسية في ممارسة الطب المهني بصورة آمنة، ويوجه الامتحان في المقام الأول لفئة ممارس طب عام وأولئك الذين يعملون بدوام جزئي في تخصص الطب المهني، ويوفر اجتياز الامتحان الحق في استخدام الرخصة المهنية كمنتسب للكلية الملكية للطب المهني، وامتياز الوصول إلى مجموعة من البرامج التعليمية والقدرة على المساعدة في تشكيل الاتجاه المستقبلي للطب المهني والوصول إلى واحدة من أكثر المكتبات أهمية في إيرلندا. (العين - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض