• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

انتهج أفرادها الـ 8 أسلوباً إجرامياً مماثلاً لــ «جرابيع الظلام»

شرطة أبوظبي تضبط عصابة السطو الليلية على صهاريج الديزل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

محمد الأمين (أبوظبي)

ضبطت شرطة أبوظبي، عصابة من 8 أشخاص، بينهم مخالفان لقانون الإقامة، تسطو وتسرق بالإكراه صهاريج محملّة بالديزل ليلاً بعد ضرب وتقييد سائقيها بالحبال، حيث تركت سائقين في موقع السرقة، وآخر تم حجزه داخل منزل قيد الإنشاء، بحسب العقيد الدكتور راشد محمد بورشيد، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي.

وأوضح العقيد بورشيد أن العصابة انتهجت، أسلوبا إجراميا مماثلا لعصابة «جرابيع الظلام» التي ضبطتها «تحريات» شرطة أبوظبي في شهر يونيو من العام الماضي، وتورّط أفرادها في السطو المسلح والسرقة في جنح الليل.

وكشف أن العصابة تم ضبطها في غضون أيام معدودة من تلقي 3 بلاغات متتالية خلال 5 أيام، تفيد بقيام أفرادها «من الجنسية العربية» بالسطو المسلح باستخدام أسلحة بيضاء على السائقين؛ لسرقة الصهاريج المحمّلة بالديزل في مناطق «المصفح والوثبة والفاية» بأبوظبي.

وقال: «بمجرّد علمنا بما حدث، أصدرنا تعليمات فورية بضرورة ملاحقة العصابة، وضبطهم في أقرب وقت، ومنع إفلاتهم بجريمتهم النكراء»، مشيراً إلى أن فريق «البحث والتحري» تحرّك إلى كافة المواقع المحتملة؛ بحثاً عن الجناة الهاربين، واستمرت عمليات التقصّي ليل نهار مع الرصد والمتابعة والتحري، إلى أن تم ضبط العصابة. وأوضح العقيد بورشيد، أن أفراد العصابة، باغتوا 3 سائقين «بنغالي وباكستانيين» ليلاً، أثناء توقفهم في تجمعات إنشائية على الطرق المذكورة، منتحلين صفة عناصر من التحريات، لافتاً إلى طعنهم السائق الأول بالسلاح الابيض وتقييده بصحبة السائق الثاني في مكان وقوع السرقة، فيما تم تقييد السائق الثالث في منزل قيد الإنشاء، بعد اعتراض المركبة «الصهريج»، قادماً من الرويس متجهاً إلى الإمارات الشمالية.

وقال، إن الجهود الميدانية والتقنية التي قام بها فريق من البحث والتحري، برئاسة النقيب مبارك السبوسي، التابع لقسم الجريمة المنظمة في إدارة التحريات والمباحث الجنائية قادتهم إلى تحديد هوية أفراد العصابة وضبطهم واحداً تلو الآخر في وقت قياسي، رغم عدم ترك أثر ورائهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا