• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مقتل جندي من «إيساف» و16 مسلحاً من طالبان

الرئاسة الأفغانية تتهم واشنطن بقتل 8 مدنيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يناير 2014

وارسو، كابول (وكالات) - اتهمت الرئاسة الأفغانية أمس القوات الأميركية بقتل ثمانية مدنيين، هم امرأة وسبعة أطفال في قصف جوي في ولاية بروان بشمال كابول.

وقالت الرئاسة في بيان إن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي «يدين بأشد العبارات قصف القوات الجوية الأميركية الذي أدى إلى مقتل امرأة وسبعة أطفال».

ومن جانبها أقرت القوة الدولية التابعة للحلف الأطلسي في أفغانستان (إيساف) بانها شنت «غارة جوية»، خلال عملية مشتركة مع الجيش الأفغاني ضد متمردين ينتمون إلى طالبان، ولكن من دون أن تحدد ما إذا كانت هذه الغارة تسببت في قتل مدنيين.

من جهة أخرى، قال وزير الدفاع البولندي توماس سيمونياك أمس إن بلاده ستسرع من وتيرة سحب قواتها من أفغانستان، لتخفض وجودها هناك إلى نحو 500 جندي بحلول مايو 2014.

وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي أن القرار اتخذ خلال مشاورات مع حلفاء بولندا، مشيراً إلى أن الخطة السابقة كانت تهدف إلى خفض وجود القوات البولندية إلى ألف بحلول نهاية العام الحالي. على صعيد آخر، قتل جندي من قوة المساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف) بهجوم لمسلحين في شرق البلاد، فيما قتل 16 مسلحاًَ من طالبان بعمليات أمنية في أنحاء مختلفة من أفغانستان.

ويذكر أن 160 عنصراً أجنبياً قتلوا في أفغانستان في عام 2013، وأن 400 عنصر وعنصرين قتلوا في عام 2012.

إلى ذلك، قتل 16 مسلحاً من حركة طالبان، في عمليات مشتركة نفّذتها القوات الأفغانية، وقوات (إيساف) خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة في مناطق مختلفة من البلاد. وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان، أمس، إن قواتها نفّذت مع قوات (إيساف) عدة عمليات مشتركة بمناطق مختلفة من البلاد، وقتلت 16 مسلحاً، وجرحت 3، واعتقلت 7 آخرين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا