• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أنه رغم الغيابات المؤثرة في عدد كبير من المباريات

حمدون: الدرع مستحق عن جدارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

صلاح سليمان (العين)

قدم محمد عبيد حمدون، عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم التهنئة، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس نادي العين، رئيس هيئة الشرف، وإلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، رئيس مجلس إدارة نادي العين، النائب الأول لرئيس النادي، النائب الأول لرئيس هيئة الشرف، وإلى سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، نائب مستشار الأمن الوطني، النائب الثاني لرئيس نادي العين، النائب الثاني لرئيس هيئة الشرف، وإلى الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس شركة العين لكرة القدم، وإلى أعضاء المجلس والأجهزة الفنية والإدارية والطبية وجماهير «الزعيم»، بمناسبة الإنجاز الكبير الذي حققه «البنفسج»، بحصوله على درع الدوري للمرة الـ 12 في تاريخه.

وقال: إن الفريق الذي يستحق البطولة هو الذي شاهده الجميع أمس الأول، وهو يقف على منصة التتويج، مشيراً إلى أن العين، بالرغم من أنه افتقد إلى جهود عدد من اللاعبين المؤثرين لظروف متباينة، إلا أن الفريق تماسك، وأن الجهاز الفني بقيادة المدرب زلاتكو عرف كيف يتخطى الظروف، بجهود اللاعبين الذين كانوا بين يديه في كل مباراة، ما قاده إلى رفع درع البطولة بكل جدارة واستحقاق.

وفي تعليقه على عدم رضا الجماهير العيناوية على المستوى غير المقنع الذي ظهر به الفريق في بعض لقاءات الدوري، قال

«من الأمور الطبيعية في كرة القدم، أنه ليس بالضرورة أن تكون النتيجة انعكاساً أو مؤشراً لجودة الأداء، والعين في بعض المباريات كان يبحث عن الثلاث نقاط، ويهتم بالحصول عليها أكتر من اهتمامه بمستوى الأداء الفني، ونعترف بأن أداء الفريق في بعض المباريات كان أقل من المتوقع، إلا أن غياب لاعبين كبار ومؤثرين أمثال أسامواه جيان وعمر عبدالرحمن وكيمبو إيكوكو وإسماعيل أحمد، لابد أن يترك خللاً في صفوف الفريق ويؤثر على مستوى أدائه، ولكن في بعض آخر من المواجهات قدم الفريق مستوى فنياً رائعاً ومقنعاً ونحن مقبلون حالياً، بعد بطولة دوري الخليج العربي، على بطولة الأندية الآسيوية وهي الأهم».

وأضاف «عندما نبحث عن مدرب لا نضع في الاعتبار أن يكون من الأسماء الكبيرة والمعروفة، ولكن أن يكون يملك بعض المزايا التي تساعد اللاعبين، وترفع من مستوى الفريق، ولو رجعنا إلى الموسم الماضي، فقد تعاقدنا مع الأوروجوياني فوساتي، وهو اسم كبير على مستوى الخليج، وكذلك الإسباني كيكي فلوريس الذي يعتبر من أفضل عشرة مدربين على مستوى العالم، ولكن لم ينجحا ربما لأنهما لا يملكان المواصفات نفسها التي ينفرد بها الكرواتي زلاتكو داليتش الذي يعرف كيف يتعامل مع اللاعبين الكبار منهم والصغار».

وقال «الناس دائماً تحكم على الإنسان الهادئ من الظاهر، ولكن وحسب قربي وتعاملي مع زلاتكو، فهو يملك الشخصية والقدرة على التعامل مع اللاعبين في كل الأمور، إلا أنه لا يتحدث كثيراً، وهو من نوعية المدربين الذين يستطيعون توصيل الأفكار للاعبين بكل هدوء، وهو قريب جداً منهم».

وأوضح حمدون «المدرب الناجح يقاس دائماً بإنجازاته وبما يحققه من أرقام، وعندما نعود إلى دوري الخليج العربي والبطولة الآسيوية، نجد أن زلاتكو حقق أرقاماً مذهلة، ولما تولى مهمة تدريب العين في الموسم الماضي كان الفريق في أسوأ حالاته، ولكنه حقق كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ووصل بالفريق إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا في النسخة الماضية، وكنا على وشك التأهل إلى المباراة النهائية، وفي الموسم الحالي صعد بالفريق إلى دور الـ 16 في البطولة القارية، بالإضافة إلى أن «الزعيم» مرشح للفوز بكأس هذا الموسم، وكل هذه النتائج تعطي الأفضلية للمدرب زلاتكو».

وأضاف «لا يمكننا الحكم على المدرب، إلا بما يحققه من أرقام وإنجازات وفي تصوري أن زلاتكو تعامل مع البطولة الآسيوية في نسختها الماضية بشكل جيد، إلا أن هناك بعض الأخطاء الفردية من بعض اللاعبين، وعلى العموم إننا نرى أن زلاتكو مدرب جيد وناجح وأرقامه تؤكد هذه الحقيقة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا