• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سيارة رياضية قويّة لعشاق التميز

«بي. إم. دبليو إكس 4» من الصفر إلى 100 كيلو متر في خمس ثوان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

يحي أبوسالم (أبوظبي)

لم تكتف شركة «بي أم دبليو» الألمانية العريقة بنجاح النسخة إكس 5، فتبعتها بالعديد من النسخ ضمن سلسلة «إكس»، لتأتي الطرازات إكس 1 وإكس 3 وإكس 5 إم وإكس 6 إم تباعاً، ولتتوج هذه السلسة بالطراز إكس 4، الذي أعلنت الشركة الألمانية العملاقة عنه مؤخراً في معرض نيويورك الدولي للسيارات.

نسخة مميزة

تم بناء النسخة الجديدة الرباعية الدفع والرياضية إكس 4، على الشاصي، الذي بنيت عليه نسخة سيارة الشركة الألمانية السابقة والشهيرة إكس 3، مع اعتماد بي أم دبليو على تزويد النسخة إكس 4 بالكثير من المواصفات المتعلقة بالشكل لشقيقتها الكبرى الكروس أوفر كوبيه إكس 6، لتجمع النسخة الجديدة من السيارة بين الشكل الرياضي ذي الملامح الحادة، والمواصفات العملية، التي تؤكد أن هذه السلسلة من سيارات الشركة الألمانية هي إحدى أفضل أنواع السيارات من هذه الفئة، خصوصاً مع التعديلات الجذرية للنسخة الجديدة والتي طالت مرايا السيارة الجانبية، والصدامات الخلفية والأمامية.

وجاءت إكس 4 من فئة سيارات الكوبية الرباعية الأبواب، وبفضل فتحات الهواء في مقدمة السيارة والخطوط الحادة والدقيقة التي طالت مقدمة السيارة وخلفيتها، والنسخة الجديدة توحي بمزيد من الخفة والرشاقة، والقوة والسرعة في نفس الوقت، خصوصاً مع المسافة العرضية الكبيرة بين إطارات السيارة ومركزها، وقاعدة الإطارات الطويلة، التي عمدت الشركة إلى تزويد إكس 4 بها لزيادة ثباتهـا وتمســكها بالأرض وأدائها ومناورتها العالية حتى مع السرعات العالية.

وهناك الشكل المتميز للنسخة الجديدة، وما جمعته من هيكل ذي مظهر انسيابي على غرار النسخة إكس 6، وقدرتها العالية على القيام بالكثير الأعمال المختلفة، على الطرقات المعبدة أو خارج الطريق، وجاءت إكس 4 بمقصورة رحبة تجمع بين المواصفات الرياضية والحصرية مع الوظائف المتطوّرة؛ فكل عنصر تحكّم موجّه نحو السائق لتأمين أقصى درجات الراحة والسهولة، وليستمتع ركاب السيارة الجديدة بموقع جلوس مرتفع في المقاعد الأمامية والخلفية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا