• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«أونروا» تلغي إيصال شحنة إمدادات لمنطقة محاصرة بدمشق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يناير 2014

بيروت (رويترز) - قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن إطلاق رصاص أرغم الأمم المتحدة على إلغاء توصيل شحنة أغذية ولقاحات لشلل الأطفال إلى منطقة محاصرة في دمشق بعد أن طالبتها الحكومة السورية بالمرور عبر طريق غير مباشر وخطير.

واتهم عمال إغاثة في سوريا السلطات بتعطيل الإمدادات إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة وتهديد القوافل بالطرد إذا حاولت تفادي العقبات البيروقراطية لمساعدة عشرات آلاف المحاصرين جراء الصراع المستمر منذ ثلاثة أعوام. وتلقي سوريا باللوم على هجمات مقاتلي المعارضة في تعطيل وصول إمدادات الإغاثة.

ومعظم الشحنات متوقفة جراء حصار قوات موالية للرئيس بشار الأسد، إلا أن إمدادات الإغاثة عطلها أيضاً مقاتلو المعارضة الذين يطوقون بلدتين شماليتين.

وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين «أونروا» إن دمشق صرحت لقافلة من ست شاحنات بإمداد ستة آلاف شخص بالغذاء، وعشرة آلاف شخص بلقاحات شلل الأطفال وبإمدادات طبية لمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، حيث توفي 15 شخصاً بسبب سوء التغذية كما يحاصر القتال 18 ألفاً. وقال كريس جانيس المتحدث باسم «أونروا» في بيان إن السلطات السورية طلبت استخدام المدخل الجنوبي لليرموك. وأضاف أن هذا يعني القيادة 20 كيلومتراً «عبر منطقة تشهد صراعاً مكثفاً ومسلحاً به تواجد قوي ونشط لبعض من أكثر الجماعات الجهادية تطرفا». وأضاف عندما مرت القافلة من نقطة التفتيش الجنوبية أرسلت القوة الحكومية السورية التي ترافقها جرافة لإزالة حطام من على الطريق وأطلق مجهولون النار عليها.

وقال جانيس إنه كان هناك إطلاق نار، كما أطلقت قذيفة مورتر قرب القافلة وطلبت القوة الأمنية السورية من قافلة أونروا التراجع، مؤكداً أنه لم يصب أحد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا