• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

واشنطن تحذر كوريا الشمالية بعد إطلاق صاروخ من غواصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

سيؤول (أ ف ب)

دعت الولايات المتحدة السلطات الكورية الشمالية إلى ضبط النفس وعدم اثارة توترات في المنطقة إثر إطلاقها صاروخا بالستياً من غواصة ، وهي تكنولوجيا يمكن أن تؤمن قدرات أكبر على الرد وتشكل حسب الزعيم الكوري الشمالي الذي أشرف شخصياً على الاختبار «سلاحاً استراتيجياً على مستوى عالمي». وسترفع حيازة بيونج يانج لتكنولوجيا إطلاق صواريخ بالستيه من غواصات، التهديد النووي الذي تمثله إلى مستوى جديد، إذ ستصبح قدرتها على الانتشار والرد تتجاوز حدود شبه الجزيرة الكورية.

وكانت صور التقطتها الأقمار الصناعية هذا العام كشفت برج غواصة جديدة في كوريا الشمالية قال محللون أميركيون إنه يبدو أنه يضُم أسطوانة أو أسطوانتي إطلاق عموديتين يمكن استخدامهما لإطلاق صواريخ بالستيه أو عابرة.

وقال الخبراء أنفسهم من معهد الشؤون الأميركية الكورية في جامعة جونز هوبكنز آنذاك إن تطوير قدرة إطلاق صواريخ بالستيه من غواصات ينطوي على كلفة كبيرة ومن المرجح أن تحتاج كوريا الشمالية «سنوات» لتحقيقه.

واعتبر دان بينكستون خبير الشؤون الكورية لدى مجموعة الأزمات الدولية في سيؤول «إذا كان الأمر فعلاً ما تدعيه كوريا الشمالية، فإنه حصل أبكر مما كان متوقعاً». ورفضت وزارة دفاع الجنوب التعليق، لكنها قالت إن الشمال أصدر تهديداً جديداً أمس باستعداده لضرب زوارق الدورية التابعة للجنوب، إذ تقول إنها تنتهك الحدود المتنازع عليها في البحر الأصفر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا