• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تعرف على أهم ما قاله زعماء العالم أمام الأمم المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 سبتمبر 2016

وكالات

لليوم الثاني على التوالي يشارك قادة وزعماء العالم ورؤساء الحكومات وممثلي الدول في أعمال الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة والتي بدأت أعمالها أمس الثلاثاء في نيويورك ولمدة عشرة أيام. وقد ألقى بعض الزعماء والقادة العديد من الخطابات، فيما يلي مقتطفات من أبرز ما جاء فيها.

- الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون: يتم اتخاذ المسلمين خصوصاً كبشاً للفداء. وأدعو الزعماء السياسيين إلى عدم التفرقة بين الناس وعدم زرع بذور الخوف«وكما أدان بان كي مون العنف ضد المرأة وقال« إن نصف العالم يتألف من النساء. وأنا من المدافعين عن حقوق المرأة».

- الرئيس الأميركي باراك أوباما:««يمكن للجانبين الإسرائيلي والفلسطيني أن يستفيدا من فرصة السلام، إذا أقرت إسرائيل بأنه لا يمكنها احتلال واستيطان أراض فلسطينية للأبد، ورفض الفلسطينيون التحريض على العنف وأقروا بشرعية إسرائيل».

- الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: أمن الخليج العربي مرتبط بأمن مصر، ونرفض التدخلات الأجنبية في شؤون الدول العربية.

- العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني: «عندما يتم إقصاء المسلمين وحرمانهم من المساهمة وأداء دورهم بسبب التحيز ضدهم أو الجهل بحقيقة الإسلام أو عندما يسعى الخوارج لتضليل بعض المسلمين أو تشويه الدين عبر تعاليم خاطئة فإن الخطر سيحدق بمستقبل مجتمعاتنا كله.. الخوارج عندما يقتلون أو ينهبون أو يستغلون الأطفال أو يحرمون النساء من حقوقهن في المساواة التي شرعها الله فإنهم يسيئون للإسلام.. وعندما يضطهد الخوارج الأقليات وينكرون الحريات الدينية فإنهم يسيئون للإسلام.. الإسلام يعلمنا أن البشر متساوون في الكرامة ليس هناك تمييز بين الأمم أو الأديان أو الأعراق المختلفة فالقرآن يمنع الإكراه في الدين».

- الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: «الاتحاد الأوروبي قطع وعودًا بعينها لكن هذه الوعود لم تُحْفَظ، ونحن نأسف لنسيان الوعود التي أعطاها الاتحاد الأوروبي، وكان دائما ما يختلق أعذارا، ولم نسمع سوى اعتذارات ولا شيء غيرها».

- الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي:« النجاح الذي حققته التجربة الوطنية بحاجة إلى دعم في ظل واقع اقتصادي واجتماعي هش.. تونس التي انقطعت منذ عام 2011 عن أساليب الحكم السلطوي، التحقت بمصاف الدول الديمقراطية عبر إعادة الشرعية للناخب والعلوية للقانون. ونحن عازمون على المضي قدما في منهج الحرية والديمقراطية والتصدي لكل محاولات الانتكاسة أو العودة إلى الوراء».

الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر: «إن التحديات التي تواجه المجتمع الدولي، من أزمات إقليمية ودولية، تعيق التنمية والاستقرار الإقليمي والدولي».

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا