• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

التقى كلينتون.. وترامب يعده بالسعي لتصنيف «الإخوان» جماعة إرهابية

السيسي: مصر تتطور بشكل كبير رغم التحديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 سبتمبر 2016

واشنطن، نيويورك (وكالات)

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إن مصر تتطور بشكل كبير على الرغم مما تواجهه من تحديات، منوهاً بأنه تم تحقيق الكثير في العديد من المجالات على مدى السنوات الأخيرة. وأعرب، في مقابلة مع تشارلي روز بمحطة «بي. بي. إس» الأميركية، عن أمله في أن تستعيد مصر مكانتها الصحيحة وتحقق التنمية والرخاء لجميع المصريين، موضحا أن مصر بلد كبير يبلغ تعداد سكانه 90 مليوناً يرغبون في أن يعيشوا في أمن وسلام، لافتاً إلى التزام مصر بنظام القانون والتعامل مع القضايا كافة في إطار قانوني. وقال السيسي: «يجب تحقيق التوازن بين الأمن والاستقرار، خاصة في منطقة تعج بالاضطرابات والأمور الأخرى»، مشيراً إلى ما شهدته الولايات المتحدة خلال اليومين الماضيين وتأثير ذلك على استقرار وأمن المجتمع الأميركي، مبيناً أنه «بغض النظر عن مرتكب الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة، كان هناك تأثير سيئ لهذه الهجمات، وكذلك تبعات تحملتها قوات الأمن المسئولة عن حماية امن المواطنين في الولايات المتحدة كما يحدث في أي مكان آخر في العالم».

وأضاف: «الإرهاب يمثل أخطر تهديد لا يواجه مصر فقط، بل المنطقة والعالم بأسره»، مؤكدا ضرورة تبني استراتيجية شاملة لمواجهة الإرهاب لا تعتمد فقط على الجانب الأمني، ولكن تشمل مختلف النواحي، بما في ذلك الأمن والاقتصاد والثقافة والعلوم وتصحيح الخطاب الديني.

وأشار إلى أن الوضع في سيناء تحسن بصورة كبيرة، مقارنة بما كان عليه في السابق، والهجمات الإرهابية لا تتعدى حاليا نسبة واحد أو اثنين في المائة مما كانت عليه في سيناء.وتابع: «الشعب المصري أراد التغيير في 25 يناير 2011، بينما قرر في 30 يونيو 2013 تصحيح إرادته»، مشيراً إلى أن «مصر لديها الآن دستور لا يسمح ببقاء الرئيس بعد انتهاء فترة ولايته ولو ليوم واحد». وأضاف: «سيتم إجراء انتخابات رئاسية بحلول منتصف عام 2018، حيث سيتم انتخاب رئيس جديد أو يعاد انتخابه، وفقاً لإرادة الشعب»، وهو ما وصفه بأنه «تغيير كبير في الساحة السياسية في مصر».

واستقبل السيسي الليلة قبل الماضية بمقر إقامته في مدينة نيويورك، بالمرشحة الرئاسية عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون. وأشار السيسي - خلال اللقاء - إلى العلاقات التاريخية والاستراتيجية التي تجمع مصر والولايات المتحدة، مؤكداً أهمية العمل على إعطاء دفعة جديدة للعلاقات بين البلدين بما يخدم مصالح الشعبين المصري والأميركي، ويعزز من أمن واستقرار الشرق الأوسط. وصرح السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة المصرية، بأن الرئيس استعرض بشكل شامل التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها مصر، مشيراً إلى إتمام استحقاقات خريطة الطريق بنجاح، وإرساء المبادئ الواردة بالدستور بشأن الفصل بين السلطات، وتشكيل مجلس النواب الجديد الذي يعد من أكثر المجالس النيابية تنوعاً على مدار تاريخ مصر البرلماني، فضلاً عن تبني «رؤية 2030» لتحقيق التنمية المستدامة.

من جانبه، تعهد المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب للرئيس المصري بالدفع بمشروع قانون يعتبر الإخوان جماعة إرهابية محظورة، بحسب مستشار في حملته. وقال مستشار ترامب لشؤون الشرق الأوسط وليد فارس في تصريحات نقلتها عنه صحف مصرية وأعاد نشرها بدوره على موقع «تويتر»، إن المرشح الجمهوري: «يعتزم، في حالة نجاحه، المبادرة بمشروع القرار الحالي المعروض على الكونجرس الأميركي باعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابية محظورة، لكن الأمر يتوقف في النهاية على الأغلبية التي تمكنه من تحقيق ذلك في غرفتي البرلمان».

وعقد السيسي لقاء مع ترامب في مقر إقامته في نيويورك، وقالت حملة المرشح الجمهوري في بيان، إن ترامب أكد على ضرورة العمل مع مصر من أجل هزيمة الإرهاب. كما تعهد ترامب بتعزيز العلاقات الثنائية مع مصر، وتقديم الدعم الكامل للقاهرة في مواجهة التحديات المختلفة. وقال ترامب، إن الولايات المتحدة «ستكون صديقاً وفياً يمكن أن تعول عليه مصر، وليس مجرد حليف»، بحسب ما نشرته خدمة بلومبرج الإخبارية، نقلاً عن حملة ترامب الانتخابية.

وقال ترامب، إنه إذا انتخب رئيساً، فإنه سيدعو السيسي إلى زيارة رسمية لواشنطن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا