• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الفنادق في البرازيل جاهزة لضيوف كأس العالم

«الفيفا» يطلب مباراة تجريبية ثانية على ملعب الافتتاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

أعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم أمس الأول أنه ستجرى مباراة تجريبية أخرى على ملعب كورينثيانز أرينا الذي سيستضيف المباراة الافتتاحية لنهائيات كأس العالم المقرر إقامته بالبرازيل الشهر المقبل.

وبناء على طلب الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا)، قرر اتحاد الكرة البرازيلي إقامة مباراة كورينثيانز مع كروزيرو بدوري الدرجة الأولى البرازيلي على ملعب كورينثيانز أرينا يوم 29 مايو الجاري، علما أنها ستقام بنفس الظروف والتدابير التي سيتم استخدامها خلال مباريات المونديال.

وسيحتضن ملعب كورينثيانز المباراة الافتتاحية للمونديال بين منتخبي البرازيل وكرواتيا يوم 12 يونيو القادم.

ومن المقرر أن تجرى المباراة التجريبية الأولى للملعب يوم الأحد القادم، بحضور ما يقرب من 36 ألف متفرج.

وقبل 23 يوماً فقط على موعد بدء البطولة، يقول مشغلو فنادق في البرازيل، إنهم استعدوا لتدفق السائحين المتوقع لحضور نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014. واجتمع منتدى مشغلي الفنادق البرازيليين الذي يمثل أكبر سلاسل الفنادق في البرازيل في ريو دي جانيرو (20 مايو)، وقال إن مشغلي الفنادق في الاثنتي عشرة مدينة التي تستضيف مباريات نهائيات البطولة مستعدون لاستضافة الجمهور الباحث عن أماكن إقامة فندقية.

وقال رئيس منتدى مشغلي الفنادق البرازيليين روبرتو روتر: «في البداية كنا نظن أنه لا توجد غرف فندقية تكفي لاستضافة الجمهور الذي سيحضر مباريات كأس العالم، واليوم أقول، إننا في غاية الهدوء مع كأس العالم الذي سيكون إيجابياً للغاية فيما يتعلق بالفنادق». ويمثل المنتدى 26 مجموعة فندقية كبرى بالبرازيل تشغل نحو 600 فندق، تضم نحو 97 ألف غرفة. ويتوقع زيارة 600 ألف سائح أجنبي للبرازيل أثناء بطولة كأس العالم التي تستمر شهراً، بدءاً من 12 يونيو. ولا تختلف الأمور التي تواجه مشغلي الفنادق في المدن الاثنتي عشرة التي تستضيف مباريات البطولة. فبينما يسعى زوار لإيجاد غرف شاغرة، أو بأسعار معقولة في فنادق ريو دي جانيرو تناضل فنادق في قرطبة، أو ساو باولو لشغل الغرف خلال فترة استضافة الحدث المهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا