• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

خلال الملتقى الثالث للأمراض الدماغية بأبوظبي

5% من سكان الإمارات يعانون من الاكتئاب المرضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

92 مليار يورو «فاتورة» أوروبا لعلاج الأمراض الدماغية في العام 2010 أقل من 25 بالمئة من مرضى الاكتئاب يتلقون علاجاً ملائماً

أبوظبي (الاتحاد): أوصى المشاركون في ملتقى الخبراء العالمي الثالث للأمراض الدماغية بأبوظبي، والذي تمحور حول أثر وتأثير الاكتئاب في الصحة العامة، بضرورة توسيع قاعدة التوعية بهذه الأمراض مجتمعيا، حيث يقدر المجلس الأوروبي لأمراض الدماغ (EBC) التكلفة السنوية الكلية الملموسة للاكتئاب في أوروبا وحدها بنحو 92 مليار يورو في عام 2010، ويُعد الاكتئاب أكثر الاضطرابات الدماغية تكلفة حيث تعادل التكلفة المترتبة عليه 1٪ من الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي. واتسم الملتقى الذي نظمته «لوندبيك»، الشركة الدوائية العالمية المتخصصة في أمراض الدماغ والجهاز العصبي المركزي، بمشاركة واسعة من أطباء نفسيين بارزين من أرجاء المنطقة بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة. ويقول خبراء منظمة الصحة العالمية إن الاكتئاب من أبرز أسباب الإعاقة الصحية حول العالم، وإنه من أكبر الأعباء المَرَضية العالمية، حيث يضيّع الأمريكيون وحدهم، على سبيل المثال، نحو 200 مليون يوم عمل سنوياً بسبب الاكتئاب. وبالانتقال إلى بلدان المنطقة، تُظهر الأرقام الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة، على سبيل المثال، أن 4 إلى 5 بالمئة من السكان يعانون اكتئاباً مَرَضياً، فيما تُظهر الأرقام الخاصة بدولة قطر أن شخصاً من بين كل خمسة تقريباً يعاني اضطراباً نفسياً في مرحلة من حياته. وفي مؤشر مقلق تقول منظمة الصحة العالمية إن أقل من 25 بالمئة من مرضى الاكتئاب يتلقون علاجاً ملائماً، وإن الخيارات العلاجية الحالية، ومنها مضادات الاكتئاب المتاحة، ليست دائماً فعالة حتى عند وصفها حسب الأصول الطبية. وقال الدكتور طارق درويش، استشاري الطب النفسي الذي ترأس الجلسة الأولى للملتقى: «ينتشر الاكتئاب انتشاراً واسعاً في العالم، وهو يشكّل عبئاً على صحة المريض وعبئاً اقتصادياً في الوقت ذاته. والصحة النفسية مسألة في غاية الأهمية بالنسبة لنا جميعاً ولابد من تقييمها بشكل متواصل». ومن أبرز المتحدثين الدوليين المعروفين المشاركين بأعمال ملتقى الخبراء العالمي الثالث للأمراض الدماغية: الدكتور ستيفن ستال، أستاذ الطب النفسي المساعد، كلية الطب، جامعة كاليفورنيا - سان دييجو، والدكتور ديفيد بالدوين، أستاذ الطب النفسي، كلية الطب، جامعة ساوثهامبتون، والدكتور مايكل ثيس، أستاذ الطب النفسي، مركز فيلادلفيا في أيه الطبي بولاية بنسلفانيا. وخلال الملتقى تحدث الدكتور ديفيد بالدوين عن معدلات ما يُعرف بالتزامنية المرضية لكل من اضطرابات القلق والاكتئاب والخيارات العلاجية لمثل هذه الحالة التي أكدت بحوث عدة انتشارها. وأظهرت الدراسات أن التزامنية المرضية تؤثر سلباً في الخيارات العلاجية، بما في ذلك تزايد احتمال التفكير بالانتحار، فقد أظهرت دراسة نُشرت مؤخراً أن التزامنية المَرَضية تزيد السلوكيات الانتحارية بمعدل خمسة أضعاف. من جانبه، تحدث الدكتور مايكل ثيس عن جوانب الاضطرابات المزاجية وفق المبادئ التوجيهية الخمسة لتشخيص الاضطرابات النفسانية للجمعية الطبية الأميركية، وكذلك نظَّم خلال الملتقى حلقة عمل عن كيفية التعامل مع مسائل عدم الاستجابة. بدوره تحدث الدكتور ستيفن ستال عن أحدث التطورات في علم الأدوية النفسية فيما يتصل بالاضطرابات المزاجية والوراثة والطب الشخصي. ومن بين المحاور الأخرى التي تناولتها جلسات الملتقى نظرة تعريفية عن خدمات الصحة النفسية بدولة الإمارات العربية المتحدة ودور الوسائط الاجتماعية في الرعاية الصحية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض