• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإخوان - بداية النهاية (1 - 2)

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 فبراير 2016

الإخوان، هي جماعة تأسست في مصر في مارس عام 1928م، كحركة إسلامية تصف نفسها بأنها «إصلاحية شاملة»، أراد لها مؤسسها حسن البنا أن تكوّن طليعة لجيش يهدف للتصدي للإنجليز الذين كانوا يحتلون مصر آنذاك. لم يكن هذا التنظيم فكرة جديدة ابتدعها الإخوان في ذلك التوقيت، فكل القوى السياسية الموجودة بالساحة آنذاك كانت لديها أجهزة عسكرية سرية، مثل: «الوفد»، و«السراي»، و«مصر الفتاة»، وعرف وقتها من يسمون أصحاب الياقات الزرقاء والحرس الحديدي، حتى أن «الضباط الأحرار» كان تنظيماً سرياً قائماً في ذاك الوقت.

يوم أسس الجماعة، لم يكن حسن البنا يملك فكراً منهجياً استراتيجياً واضحاً، وما تركه لهم لا يُشكل زاداً منهجياً، ورؤية استراتيجية، بسبب عدم نضجه، فالرجل كان شخصية تنظيمية، وخطيباً مفوهاً، ولكنه لم يتمتع بالعمق الفكري، وفهم العالم، وهو أمر لا أظنه تغير في جوهره، فما زال شباب الجماعة يجتمعون على حفظ بضع آيات من القرآن الكريم، وحديث نبوي، واستعراض فكري لبعض من مفكريهم النادرين.

أثبتت الجماعة منذ بداياتها أنها تحمل فكراً إرهابياً في تصريف الأمور، وكان عملها يدور حول رصد الشخصيات السياسية التي تختلف معها في الرأي، للتخلص منها بالقتل غدراً دون إقامة حجة أو بلاغ، وقد كان مقتل أحمد ماهر باشا رئيس الوزراء عام 1945، أول حلقة في سلسلة جرائم الاغتيالات السياسية في جعبة الجماعة، ولكنهم أفلتوا من عاقبتها، كما أقدمت بعد ذلك على اغتيال رئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي في 28 ديسمبر 1948، بعد ثلاثة أسابيع فقط من قيامه بحل الجماعة، وفي عام 1954 حاولوا قتل الرئيس جمال عبد الناصر وكرروا محاولاتهم عدة مرات، وكذلك الأمر بالنسبة لاغتيال الرئيس أنور السادات، وقيامهم بأعمال عنف طوال فترة حكم الرئيس حسني مبارك الذي زج بمعظم قياداتهم في السجون.

نصار وديع نصار

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا