• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني    

مراكز الخدمات الحكومية في «الغربية» تنجز 3045 معاملة خلال أغسطس الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 سبتمبر 2016

الاتحاد (المنطقة الغربية)

أنجزت مراكز الخدمات الحكومية ببلدية المنطقة الغربية 3045 معاملة خلال شهر أغسطس الماضي على مستوى مراكز الخدمات الحكومية الستة في مدن: زايد، والمرفأ، وليوا، وغياثي، والسلع، ودلما، شملت خدمات إدارة تراخيص البناء، وإدارة العقارات، وإدارة نظم المعلومات الجغرافية، وإدارة البنى التحتية والطرق وإدارة الاستثمار، والإدارة المجتمعية.

وتعتبر مدينة زايد المركز الإداري الرئيس للمنطقة الغربية لتمتعها بموقع استراتيجي يتوسط مدن المنطقة الغربية، وسميت بذلك نسبة لمؤسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتضم العديد من المدن الصناعية، وكذلك الغابات الخضراء والمحميات البرية، وتتوافر فيها المرافق الحكومية، فقد بلغ عدد المعاملات بإدارة تراخيص البناء 33 معاملة، كما بلغ عدد المعاملات بإدارة العقارات 1,081 معاملة، وبلغ عدد المعاملات بإدارة نظم المعلومات الجغرافية 212، وعدد المعاملات بإدارة البنية التحتية والطرق 48 معاملة، بينما بلغ عدد المعاملات بإدارة الاستثمار 14 معاملة، ومعاملات الإدارة المجتمعية 72 معاملة، حيث بلغ المجموع الكلي للمعاملات 1,460 معاملة.

وفي مدينة المرفأ التي تطل على الخليج العربي وتتميز بمينائها الطبيعي وبشاطئها الجميل لممارسة هواية السباحة ورياضة المشي، بلغت معاملات إدارة تراخيص البناء 7 معاملات، بينما بلغ عدد معاملات إدارة العقارات 98 معاملة، وإدارة البيانات المكانية 4، ومعاملات خدمات المجتمع 18 معاملة، والبنية التحتية والطرق 5 معاملات، بإجمالي مجموع 132 معاملة. وأكد المهندس عتيق خميس حمد المزروعي، مدير عام بلدية المنطقة الغربية بالإنابة، أن الهدف الاستراتيجي للمراكز الخدمية هو الارتقاء بجودة الخدمات الحكومية، وتعزيز رضا المتعاملين والمجتمع المحلي، وإشراك المجتمع في عملية صنع القرار بناء على احتياجاته، وتعزيز الشراكة المجتمعية بين الجهات الحكومية وأفراد المجتمع، وتقديم خدمات حكومية متكاملة بأسلوب النافذة الواحدة، وتوصيل الخدمات إلى المجتمع، إلى جانب تعزيز مبادئ الحوكمة والشفافية في عمل النظام البلدي والشركاء الاستراتيجيين، بالإضافة إلى تعزيز البيئة الاستثمارية وبيئة العمل في إمارة أبوظبي، وزيادة إنتاجية الجهات الحكومية وقدرتها التنافسية، وتمكين النظام البلدي من تحقيق الأهداف الخاصة بالرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030، والمساهمة في تنويع الاقتصاد المحلي، وتحقيق التنمية المستدامة، والمساهمة في تعزيز مكانة إمارة أبوظبي على الساحة الإقليمية والدولية.

وأضاف: «إن النظام البلدي حدد ستة برامج رئيسة من أجل التميز في خدمة المتعاملين والمجتمع المحلي، وتعزيز مستوى رضاهم، وهي تعزيز كفاءة تقديم الخدمة عبر النافذة الأمامية، وإضافة خدمات حكومية جديدة تقدم عبر النافذة الواحدة في أفرع البلديات، علاوة على تفعيل وتعزيز صلاحيات الأفرع البلدية، وعقد لقاءات وتنظيم ملتقيات مع المجتمع المحلي، ومراقبة أداء جميع الجهات الحكومية العاملة في مناطق أفرع البلدية، والإشراف على تنفيذ المشاريع التنموية في هذه المناطق، ومتابعة مراحل تنفيذها، وكذلك الإشراف والمراقبة على عملية الإصلاح في البنى التحتية للمحافظة على المظهر العام للمدينة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض