• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

السجن وراء مولد «بيجن فلاي» للبيانات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

لاس فيجاس (أ ف ب)

طرأت فكرة تأسيس شركة «بيجنفلاي» التي قدمت خلال الأسبوع الماضي في مؤتمر في نيفادا، على فريدريدك هيوستن عندما كان وراء القضبان بتهمة تهريب مخدرات، وهي تسمح للسجناء بالحصول على صور أحبائهم والاتصال بهم بكلفة أقل.

وقال هيوستن، خلال المؤتمر في لاس فيجاس حيث مقر شركته الناشئة، «كنت في زنزانتي وتتملكني رغبة الحصول على صور لعائلتي».

ولم يكن هدفه تأسيس شركة بيانات بل «تسهيل حصول الشخص على صور لأصدقائه مثلا». يضاف إلى ذلك أنه كان يرى أن الاتصالات الهاتفية تكلف السجناء الأميركيين كثيرا.

وخدمة الإنترنت والهواتف المحمولة ممنوعة في السجن، في حين أن المجتمع يزداد اتصالا بالإنترنت ويعشق تبادل الصور الرقمية. وقال هيوستن، الذي أمضى أكثر من أربع سنوات في السجن، «لاحظت أن أحداً لا يلتفت إلى هذه المجموعة الواسعة من الناس».

وبدأ هيوستن في مركز للسجناء السابقين العام 2012 في تطوير فكرة «بيجنفلاي» مع شريكه الفونسو بروكس. وتسمح الشركة الناشئة بتحديد مكان تواجد السجناء، وتوفر الإمكانية للعائلة والأصدقاء بوضع صور رقمية عبر الإنترنت يمكن بعدها طبعها وإرسالها عبر البريد إلى السجناء والسماح لهم بإجراء اتصالات بكلفة أقل.

وقال هيوستن إن ملايين الصور تمر شهريا عبر «بيجنفلاي»، وتم اقتصاد أكثر من 7 ملايين دولار على صعيد كلفة الاتصالات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا