• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكد أنه أصبح مشجعاً وعاشقاً لميسي

«نيمار.. الحلم البرازيلي» سيرة ذاتية لنجم «السامبا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يناير 2014

محمد حامد (دبي) - دافع نجم البارسا وأمل منتخب السامبا البرازيلي في المونديال المقبل عن نفسه، نافياً الاتهامات الموجهة له بمحاولة خداع الحكام والمبالغة في الشكوى من التدخلات العنيفة من المنافسين، مؤكداً أنه لاعب كرة وليس ممثلاً مسرحياً، كما شدد على أن الضجة المثارة في الإعلام الإسباني، خاصة المدريدي حول عقده لا مبرر لها، حيث لا توجد أي مخالفات أو بنود غير قانونية، ووجه نصيحته لكل من يسأل عن عقده بأن يتحدث مع والده، لأنه هو الذي وقع العقد، ويعلم تفاصيله.

وفي حوار حصاد نصف الموسم مع صحيفة «سبورت» الكاتالونية، أضاف نيمار: «كان حلمي أن أصبح لاعباً في صفوف فريق كبير يضم كوكبة من ألمع نجوم العالم، وبانتقالي إلى البارسا حققت هذا الحلم، ومنذ أن بدأت مشواري مع الفريق أشعر بالوصول إلى مرحلة جيدة من التكيف والاندماج، وثقتي ترتفع في كل مباراة».

وحول الاتهامات الموجهة لنيمار بأنه «مسرحي» ؟ أجاب: «هذا ليس صحيحاً، حينما توجه ضربة قوية لي أحاول حماية نفسي وتفادي الاصطدام بلاعب الفريق المنافس، أؤكد أنني لست ممثلاً مسرحياً، لا أشعر بالضغط لأنني محاط بمجموعة من أفضل اللاعبين، يكفي أنني رفيق درب ميسي وتشافي وإنييستا، إنه الحلم الذي تحول إلى حقيقة أن ألعب إلى جوارهم».

وتحدث نيمار عن ميسي على وجه التحديد قائلاً: «لم يسبق لي أن رأيت لاعباً بهذه القدرات من قبل، كنت من أكثر المعجبين به، وأصبحت مشجعاً وعاشقاً له منذ انضمامي للبارسا، أشاهده يومياً في التدريبات وأشعر بالذهول كلما رأيته يتعامل مع الكرة، حينما تتعرف على ميسي عن قرب ليس بوسعك إلا أن تعشقه أكثر وأكثر».

ويتواصل الجدل حول عقد نيمار مع البارسا، فقد أكدت تقارير أن ساندرو روسيل رئيس النادي الكاتالوني متهم بالتلاعب والتربح وإهدار أموال النادي، وحاول نيمار الوقوف في وجه العاصفة، فقال: «أنتم تتحدثون كثيراً عن عقدي، والدي يمكنه توضيح الأمور، لأنه قام بتوقيع العقد، وهو على معرفة بتفاصيله، ومن ثم يمكنكم أن تلجأوا إليه، وهو محل ثقتي، أؤكد أنه لا يوجد أي شيء غير قانوني، تركيزي الكامل في الملعب يجعلني أترك مثل هذه الأمور لوالدي». وكشف نيمار عن طموح البارسا الموسم الجاري، فأكد أن دوري الأبطال هو أكثر دوري يمنح اللاعب المتوج به شعوراً بالزهو والفخر، لكنه في الوقت ذاته يسعى مع رفاقه للحصول على جميع البطولات محلياً وقارياً.

وفيما يخص السمعة التي تلاحق نجوم الكرة البرازيلية عن حبهم للحياة الاحتفالية الصاخبة مما يؤثر في درجة العطاء داخل الملعب، قال نيمار: «أعلم أن هذه الفكرة تسيطر على أذهان البعض، أنتم تقولون إن اللاعب البرازيلي يحب حياة الاحتفال والصخب بعيداً عن الملعب، وأنا أقول إن طبيعة الشخصية البرازيلية أنها تحب الحياة وتشعر بالفرح طوال الوقت، نحن نحب الغناء والرقص، ولا يوجد في ذلك مشكلة إذا نجح اللاعب في الحفاظ على احترافيته».

وعلى خطى النجم السويدي إبرا الذي نشر سيرته الذاتيه تحت عنوان «أنا إبرا» يسير نيمار من خلال سيرته تحت عنوان: «نيمار.. الحلم البرازيلي»، والذي يسلط الضوء على حياته الخاصة، ويقوم المؤلف بيتر بانكي بنشر حوارات مع أفراد عائلة النجم البرازيلي، وكثير من الشخصيات المؤثرة في حياته ومشواره الكروي، مثل زيكو وغيرهم، ويبرز الكتاب طموحات نيمار المستقبلية وحلم الانضمام للبارسا، والأحلام البرازيلية التي يحملها على كاهلة في المستقبل باعتباره النجم الأول في كرة السامبا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا