• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

غيرت مفاهيم الأمن القومي ومعايير قوة الدول

«الحروب الافتراضية» واقع جديد يتحدى وسائل الإعلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

حذر خبراء واختصاصيون من المخاطر الكارثية التي قد تنجم عن الهجمات الإلكترونية أو ما اصطلحوا على تسميتها بـ«الحروب الافتراضية»، مشيرين إلى أن سيناريوهات هذه الحروب باتت واقعاً حاضراً وأشد فتكاً من الحروب التقليدية.

ورأوا أن الحروب الافتراضية قاتلة وأشد فتكاً من الحروب التقليدية في بعض سيناريوهاتها، مشيرين إلى أن نجاح المرتزقة الإلكترونيين في السيطرة على أنظمة أحد المطارات في العالم قد تودي إلى كارثة بشرية حقيقية في حال عمدت تلك الجماعات المرتزقة إلى التدخل في مواعيد رحلات الطيران المنطلقة والمتجهة إلى ذلك المطار ورأوا أن أدوات الحروب الافتراضية متاحة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والفيروسات، ليصلوا إلى القول إن هذا النوع من الحروب غيّر في وجه الجبهة الداخلية للدول، بحيث باتت هذه الدول أمام أفكار جديدة من الحروب. وأجمع المتحدثون على أن حماية شبكات الدول ووسائل الإعلام أصبحت أمراً ضرورياً يستوجب الانتباه إليه من خلال العمل على التصدي لخطر الهجمات الافتراضية .

جاء ذلك خلال جلسة «الحروب الافتراضية» التي عقدت ضمن فعاليات اليوم الأول لمنتدى الإعلام العربي في دورته الثالثة عشرة.

وأشار المتحدثون إلى أن الهجمات الافتراضية أصبحت من أبرز التحديات التي تواجه العالم ككل وعالمنا العربي بشكل خاص، لا سيما مع تطور الحروب من مفهومها وأدواتها التقليدية، وانتقالها من الدروب والوديان إلى البيوت مستهدفة عقول الشباب وهدم القيم والثوابت والمعتقدات للبلدان.

كما دعا المتحاورون إلى ضرورة إيجاد وسائل لحماية العقول قبل الشبكات من خلال بث مجموعة من القيم التي تقي فئات المجتمع شرور الهجمات الإلكترونية وما تتضمنه من أفكار هدامة.

شارك في الجلسة التي أدار الحوار فيها علي الخشيبان الكاتب في صحيفة الرياض، كل من الدكتور علي النعيمي مدير جامعة الإمارات، صباح ياسين، إعلامي وأكاديمي من الأردن، والدكتور معتز كوكش، خبير تقنية المعلومات ومكافحة الجرائم الإلكترونية، إضافة إلى منصور الشمري كاتب وأكاديمي من السعودية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض