• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة يكشف الحقيقة

ماركو فالفو:أستراليا خسرت 200 مليون دولار من تنظيم بطولة آسيا!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

كانبرا (الاتحاد)

كشف مارك فالفو الرئيس التنفيذي للجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس آسيا بأستراليا، مدير عام اتحاد الكرة الأسترالي للعلاقات الخارجية عن ارتفاع تكلفة تنظيم واستضافة كأس آسيا لما يفوق حاجز الـ200 مليون دولار، وذلك بإضافة كل عمليات التأمين والمتابعة والتنظيم الفعلي للبطولة بشكل كامل.

ولفت فالفو في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» إلى أنه، مقارنة بحجم الإنفاق، لن تكون هناك أرباح مالية بالمعنى المعروف، ولكن ستكون هناك مكاسب لوجستية وسياحية واقتصادية بشكل غير مباشر من جراء تدفق السياح الآسيويين وعمليات التنقل والسفر والطيران الداخلي وخلافه.

كما أشاد الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة بمستوى المنتخب الإماراتي، ولفت إلى أنه تابعه بإعجاب شديد في أولى مبارياته في الافتتاح، ولم ينس الإشادة بمستوى عمر عبدالرحمن لاعب منتخبنا الوطني، الذي أعتبره أحد أبرز اللاعبين بالبطولة وبقارة أستراليا.

وعن عدد العاملين في البطولة الحالية، والمبالغ التي أنفقت كميزانية مالية، قال: «لدينا ما يقرب من 10 آلاف موظف وعامل ومتطوع، نصفهم على الأقل من رجال الأمن والشرطة، أما من ناحية الميزانية فقد دعمتنا الحكومة بـ61 مليون دولار، بينما حققنا دخلاً من بيع التذاكر بلغ 15 مليون دولار، وبشكل عام، وصل الدخل الإجمالي وصل إلى 85 مليون دولار، لكن الحكومة الأسترالية أنفقت أكثر من 200 مليون دولار على تأمين البطولة ومصاريف الأمن والأمور الأخرى، بخلاف الموظفين الإداريين، بينما مصدر الدخل الوحيد بالنسبة لنا هو عوائد التذاكر».

وأضاف: «لولا دعم الحكومة لما تمكنا من التنظيم، لأن مثل هذه البطولات لا تحقق أرباحاً، بسبب سيطرة الاتحاد الآسيوي على مصادر الدخل حتى أنهم حصلوا على نصف مدخول التذاكر المباعة بالكامل، والأمر يختلف عن تنظيم بطولات الفيفا التي تمنح الدولة التي تستضيف أيا من بطولاتها ملايين الدولارات، بينما الاتحاد الآسيوي لا يمنح الدول المنظمة لكأس آسيا أي أموال إضافية، رغم كثرة ما تنفقه تلك الدولة على بطولة بحجم كأس آسيا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا