• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لدوره في نشر التراث التركماني وثقافته

وسام «مخدوم قولي فراغي» إلى جمعة الماجد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

كرّم رئيس تركمانستان قربانقلي بردي محمدوف، جمعة الماجد بمنحه وسام تركمانستان «مخدوم قولي فراغي»، وذلك في حفل أقيم مؤخرا في العاصمة التركمانية عشق آباد بمناسبة مرور 290 سنة على وفاة الشاعر التركماني مخدوم قولي.

وحسب بيان صحفي صادر عن مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، يأتي هذا التكريم من رئيس الجمهورية للمؤسسات التي ساهمت في نشر التراث التركماني وثقافته من داخل تركمانستان وخارجها، ومن بينها مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، واليونسكو، ومركز الملك فيصل للبحوث العلمية، وجامعة كازاخستان، وجامعة أريفان الأرمينية، ومعهد المخطوطات التركماني، وغيرها.

ويعد مخدوم قولي من أبرز شعراء تركمانستان، وقد ترجمت أشعاره إلى عشرين لغة، وكتب العلماء والباحثون فيه العديد من الرسائل العلمية، وصدر ديوانه باللغة العربية سنة 2012، بالتعاون مع معهد المخطوطات القومي لأكاديمية العلوم التركمانستانية، وطبع تحت رعاية سفارة تركمانستان لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد أن قام بترجمته مجموعة من الباحثين العلميين من المعهد، وقام الشاعر الدكتور إبراهيم مصطفى الحمد بوضع الأشعار على قوافي اللغة العربية.

وكان مركز جمعة الماجد قام بمد العديد من جسور التعاون مع تركمانستان، حيث قدم الكثير من المساعدات العلمية والفنية والخبرات التقنية، في مجال حفظ التراث التركماني المخطوط، كما وقّع اتفاقيتين للتعاون العلمي والثقافي مع معهد المخطوطات الوطني التابع لأكاديمية العلوم التركمانية.

وعقد المركز مؤتمراً على مدى يومين في دبي بعنوان: مخدوم قولي شاعر وحدة التركمان، وذلك في نوفمبر 2012، افتتحه السفير التركماني في دولة الإمارات (أوراز ميرات)، وحضره سلطان السويدي رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم في دبي.

وعبّر جمعة الماجد عن شكره العميق وامتنانه الكبير للرئيس قربانقلي محمدوف، الذي جاء تكريمه ليعبر عن العلاقات الثقافية والإنسانية الرائعة التي يجب أن تكون بين الدول والشعوب، بحيث تتلاقى هذه الثقافات وتنتقل المعارف بكل يسر وسهولة مما يساعد على أن نتعرف على بعضنا أكثر وأكثر. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا