• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«تسلل» إيفرتون وتوتنهام نحو المقدمة بصلابة الدفاع

«سيتي بيب» يرقص «التيكي تاكا» على قمة البريمييرليج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

بعد البداية الناجحة للكبيرين، مانشستر يونايتد وتشيلسي، مع انطلاق الموسم الجديد من البريمييرليج، وتحقيق كل منهما ثلاثة انتصارات متتالية، وضعتهما على قدم المساواة والمنافسة مع سيتي جوارديولا، إلا أن مورينيو وكونتي بدا وكأنهما فقدا بوصلة توجيه الفريقين ناحية الانتصارات، حيث تعثر البلوز بتعادل وهزيمة في جولتين متتاليتين، وكانت الخسارة في الجولة الخامسة قاسية على ملعبهم أمام ليفربول بهدفين مقابل هدف واحد، ودفعت بهم خارج المربع الذهبي نحو المركز الخامس برصيد 10 نقاط وبفارق الأهداف فقط عن الريدز.

أما مانشستر مورينيو، فقد عاد لسيرته الأولى التي أثارت شجون الموسم الماضي السيئ على الشياطين الحمر، وخسر المان المباراة الثانية على التوالي على يد واتفورد بثلاثة أهداف لهدف بعد الهزيمة أمام السيتي في الجولة الماضية، ليتقهقر اليونايتد إلى المركز السابع بإجمالي 9 نقاط، وتلك هي الهزيمة الثالثة لمورينيو مع مانشستر خلال أسبوع واحد تقريباً في بطولتي البريمييرليج والدوري الأوروبي.

ولا حديث الآن يعلو فوق صوت جماهير مانشستر سيتي، فالسماوي يعزف على أنغام «تيكي تاكا» لحناً مميزاً انفرد به وبقمة البريمييرليج وحيداً، برصيد 15 نقطة والعلامة الكاملة، بالفوز في خمس مباريات خلال أول خمس جولات من البطولة، وجاء الفوز العريض المعتاد من قبل فريق جوارديولا برباعية نظيفة على حساب بورنموث، ليكون الانتصار الثامن له على التوالي في الدوري ورابطة الأبطال منذ توليه مسؤولية تدريب السيتيزن.

ويمتلك «بيب» الفريق صاحب خط الهجوم الأقوى حتى الآن في البريمييرليج بـ 15 هدفاً، وهو ثالث أقوى خط دفاع في البطولة أيضاً بعدما استقبل 4 أهداف فقط، ولا يسبقه من حيث صلابة الدفاع سوى الثنائي المجتهد الذي تسلل نحو المربع الذهبي بهدوء بالغ، إيفرتون الثاني في الترتيب بـ 13 نقطة، وتوتنهام هوتسبير الثالث برصيد 11 نقطة، وكلاهما حقق الفوز في الجولة الخامسة، حيث فاز التوفيز على ميدلسبروه بنتيجة 3/1 وهو الفوز الرابع لهم على التوالي، في حين انتصر توتنهام بفضل هدف واحد لهاري كين في مرمى سندرلاند محتفظاً بصلابة دفاعه الذي لم تهتز شباكه إلا مرتين فقط وهو الأقوى، يليه إيفرتون باستقبال 3 أهداف فقط، وثلاثي المقدمة وحدهم لم يتعرضوا لأي خسارة حتى الآن في البريمييرليج.

في الجولة الخامسة، تغير الكثير من الأوضاع وتحركت المقاعد بسرعة كبيرة، وهو حال البريمييرليج دوماً، حيث حقق حامل اللقب، ليستر سيتي، قفزة هائلة عبر خمسة مراكز من السادس عشر إلى الحادي عشر بفضل فوزه الثلاثي على حساب بيرنلي، وانتقل ساوثهامبتون من المركز الثامن عشر إلى الرابع عشر عقب انتصاره بهدف دون رد على سوانزي سيتي، وصعد كل من أرسنال وكريستال ثلاثة مراكز أعلى، فبات المدفعجية في المركز الرابع بعد الفوز بنتيجة 4/1 على حساب هال سيتي !

وعلى صعيد المتراجعين في الترتيب، فقد هبط نمور هال سيتي من المرتبة الثامنة إلى الثانية عشرة، وكذلك ميدلسبروه من التاسعة إلى الثالثة عشرة.. وتساوى بورنموث الذي بات في المركز السابع عشر في الهبوط الثلاثي مع تشيلسي ومانشستر يونايتد، حيث تخلى البلوز عن الوصافة ووقعوا في المركز الخامس، بينما سقط المان من المقعد الرابع إلى السابع بنفس الطريقة.

شهدت الجولة ظهوراً مميزا للاعبين العرب أو أصحاب الأصول العربية، فمع انتقاله مؤخراً إلى صفوف الثعالب وفي أولى مشاركاته بالبريمييرليج بعد أداء مميز في دوري الأبطال، نجح الجزائري إسلام سليماني في قيادة ليستر سيتي نحو الفوز بثلاثية نظيفة سجل منها هدفين، كلاهما بالرأس، ليسجل بداية رائعة له مع حامل اللقب ويثبت أنه صفقة رابحة بكل المقاييس.. كما شارك مواطنه، رياض محرز، أفضل لاعب في الموسم الماضي، في هذا الفوز بشكل كبير بعد غزواته من الجبهة اليمنى التي فتحت الطريق أمام تسجيل الهدف الثاني وكذلك لمسته الأخيرة من نفس الجبهة التي أجبرت بن ميي مدافع بيرنلي على وضع الكرة في مرماه. وتألق المغربي الأصل، ناصر الشاذلي، في ثاني مشاركاته هذا الموسم بقميص وست بروميتش، حيث سجل هدفين وصنع مثلهما ليفوز فريقه برباعية على وستهام، كما كان للمصري محمد النني لمسة ناجحة بتمرير كرة الهدف الرابع لمصلحة أرسنال في شباك هال سيتي.

أخيرا، ورغم هبوط وستهام إلى المركز الثامن عشر ضمن مثلث الهبوط برصيد 3 نقاط فقط من فوز وحيد مقابل 4 هزائم، فإن لاعبه الانجليزي الجامايكي الأصل، ميشيل أنطونيو، تصدر قائمة هدافي البطولة بخمسة أهداف، بالتساوي مع دييجو كوستا مهاجم تشيلسي، وسجل أنطونيو هدفاً في الفوز الوحيد لفريقه امام بورنموث، قبل أن يحرز هدفاً في مرمى السيتي، وهدفين في شباك واتفورد قبل هدفه الأخير في مواجهة وست بروميتش، لكن تلك الأهداف لم تمنع خسارة وستهام في المباريات الثلاث.. وتم استدعاء أنطونيو البالغ من العمر 26 عاماً إلى قائمة المنتخب الإنجليزي لأول مرة في أغسطس الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا