• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تلبية لدعوة من روحاني

إيران تعلن عن زيارة لأمير الكويت 31 مايو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

يزور أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح إيران في 31 مايو والأول من يونيو على إثر «تقارب بين الدولتين» وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أمس. وهذه أحدث إشارة على سعي طهران لتحسين علاقاتها مع جيرانها العرب. وستكون هذه الزيارة إذا تمت أول زيارة يقوم بها الشيخ صباح لإيران منذ أن أصبح أميرا في عام 2006. ولم يؤكد ديوان أمير الكويت هذه الزيارة بعد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم إن هذه الزيارة التي تأتي تلبية لدعوة الرئيس الإيراني حسن روحاني «ستفتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية» بين الدولتين التي تحسنت بعد سنوات من التوترات، منذ وصول روحاني إلى السلطة في أغسطس 2013.

ومن المفترض توقيع اتفاقيات ثنائية خلال الزيارة. وتعهد روحاني، وهو شخصية معتدلة نسبيا انتخب رئيسا العام الماضي، بتحسين العلاقات مع جيران بلاده.

وزار وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الكويت في ديسمبر أثناء جولة على دول مجلس التعاون الخليجي، لكنه لم يزر السعودية حينذاك لعدم تقديم دعوة له للزيارة.

وأكدت أفخم أمس أن ايران تلقت «دعوة شفهية» من السعودية موجهة لظريف لزيارة المملكة، و«اتخذت إجراءات لتنظيمها». مشيرة إلى أن الزيارة مدرجة على «جدول الأعمال» لكنها لم تحدد موعدا أو من سيقوم بها. وأوضحت أن «ايران والسعودية دولتان مهمتان في المنطقة وتبادل الآراء بينهما قد يكون له الكثير من التأثير.. على الوضع الإقليمي».

وكثيرا ما يصف المحللون أمير الكويت وهو وزير سابق للخارجية باعتباره أحد أهم الدبلوماسيين في المنطقة وكثيرا ما يقوم بدور الوسيط وصانع السلام. ويحتفظ الأمير بعلاقات طيبة مع إيران وكذلك مع جارتي بلاده الكبيرتين السعودية والعراق.

وتجاهلت السعودية حتى اللحظة دعوات إيران التي تبحث عن طمأنة الدول العربية الخليجية، وخصوصا في ما يتعلق ببرنامجها النووي (طهران- وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا