• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مدرب الشباب يرفض «الأقدمية» ويحفز اللاعبين المواطنين

«الشارة الخضراء» بين مرزوق وحسن إبراهيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

منير رحومة (دبي)

منح الهولندي فريد روتن المدير الفني للشباب، شارة قيادة «الجوارح» في الموسم الجديد، للمدافع محمد مرزوق، وفي حال غيابه يتولى المهمة زميله حسن إبراهيم لاعب الوسط. ورغم وجود نخبة من الأجانب أصحاب الخبرة والأقدمية بالفريق، مثل عزيز بيك حيدروف الذي يخوض موسمه السادس مع «الأخضر»، إلا أن الجهاز الفني الجديد فضل منح المسؤولية إلى لاعب مواطن لتكون حافزاً ودافعاً للاعبين المواطنين، وجعل دورهم مهماً بالفريق، كما اختار أن يكون القائد من المدافعين أو لاعبي الارتكاز، حتى تسهل عملية التواصل مع المدرب خلال سير اللقاء، وتقديم التوجيهات اللازمة. وشهدت المواسم الماضية تولي التشيلي كارلوس فيلانويفا «شارة القيادة» في أغلب المباريات، بالإضافة إلى الأوزبكي حيدروف والمدافع المواطن عيسى محمد.

ومن جانب آخر، تعتبر مباراة افتتاح الدوري للموسم الجديد وهي الأولى في مشوار محمد مرزوق التي يحمل فيها «شارة القيادة»، بداية موفقة بتسجيله هدف التعادل لفريقه، والمساهمة في قيادة «الجوارح» إلى الفوز بأول ثلاث نقاط في دوري الخليج العربي، كما يعود مرزوق إلى الملاعب بشكل قوي، بعد أن قضى فترات صعبة خلال الموسم الماضي، بسبب الإصابة التي أبعدته عن الملاعب، ولم يشارك مع الفريق سوى في 11 مباراة بالدوري. وبالإضافة إلى «شارة القيادة»، فإن طريقة إدارة المدرب الهولندي للشباب تختلف كثيراً عن المدرسة البرازيلية التي تعود عليها «الجوارح» في المواسم الماضية، خاصة في نظام التدريبات وخوض المعسكرات، حيث يؤدي اللاعبون حصة تدريبات صباحية بعد خوض المباراة الرسمية، وذلك لإزالة الإرهاق والتأكد من الحالة الصحية للمصابين، على أن يمنحهم المدرب راحة مسائية، كما اختار روتن عدم إقامة معسكرات بالفنادق ليلة المباراة، على أن يتجمع اللاعبون يوم المباراة نفسها، لتناول الغداء الجماعي، ثم إجراء المحاضرة الفنية والتوجه إلى الملعب. وتقوم إدارة نادي الشباب بجهد كبيرة لتسهيل مهمة الجهاز الفني الجديد، حتى يطبق أفكاره وأسلوب عمله بشكل ناجح، ويحقق النتائج المرجوة التي دفعت مسؤولي النادي إلى التخلي عن المدرسة البرازيلية، والتوجه إلى المدرسة الأوروبية المعروفة بالانضباط والالتزام والدقة في العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا