• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

النظام السوري يكثف القصف على درعا بالصواريخ و «البراميل المتفجرة»

هجوم جديد بالكلور و34 قتيلاً بمجزرة في حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

أكد نشطاء من المعارضة السورية امس، قيام قوات النظام بشن هجوم بالكلور على قرية كفر زيتا بمحافظة حماة، مما أسفر عن مقتل مراهق، بينما قتل 34 شخصا في حلب بينهم 13 من عائلة واحدة هم رجل وسيدتان و10 أطفال في قصف مكثف لطيران النظام، بينما قتل 10 امس عند المدخل الشرقي لمدينة اعزاز، وجرح عدة أشخاص بعضهم في حال خطرة إثر انفجار هز مدخل المدينة، وقال سكان من المنطقة إن الانفجار ناجم عن قصف صاروخ من طائرة حربية، كما قتل شخص من بلدة الأتارب جراء تنفيذ الطيران الحربي لغارتين على مناطق في محيط الفوج 45، في حين وردت معلومات عن سقوط عدد من القتلى والجرحى جراء غارة للطيران الحربي على مناطق في بلدة معارة الأرتيق، بينما نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في مخيم حندرات ومناطق في بلدة دارة عزة. كذلك قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة باتبو ما أدى لإصابة 3 رجال بجراح ومعلومات عن عدد آخر من الجرحى، فيما سمع دوي انفجار في قرية تركمان بارح يعتقد أنه ناجم عن انفجار سيارة، دون معلومات تفصيلية حتى الآن، بينما استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب.

وأحصت لجان التنسيق المحلية سقوط 34 قتيلا في حلب، و4 في درعا، وقتيل في حمص، و9 في دمشق وريفها.

على صعيد آخر، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» عن مقتل المصور التابع للجيش السوري حسن عمران خلال تغطيته مواجهات عسكرية في درعا أمس الأول، مشيرة إلى أن مصوري الإدارة السياسية يواكبون «منذ أكثر من ثلاث سنوات عمليات الجيش والقوات المسلحة ضد المجموعات الإرهابية».

وفي تطور آخر قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في درعا البلد، في حين تعرضت مناطق في مدينة نوى لقصف من قبل قوات النظام، بالتزامن مع تنفيذ الطيران الحربي غارة على مناطق في المدينة، كما جدد الطيران المروحي قصفه على مناطق في نوى بالبراميل المتفجرة، ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين جبهة النصرة والكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف وقوات النظام من طرف آخر في محيط مدينة نوى، ومعلومات عن إعطاب آلية لقوات النظام.

ودارت اشتباكات متقطعة بين عناصر الكتائب المقاتلة وقوات النظام في محيط مطار دير الزور العسكري، بينما سيطرت الدولة الإسلامية في العراق والشام على قرية الحجنة بين بلدتي البصيرة والصور في الجانب الغربي لنهر الخابور القريبة من قرية الحريجية، في حين تدور اشتباكات بين مقاتلي الدولة الإسلامية من طرف ومقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وكتائب إسلامية من طرف آخر في قرية حريزة الواقعة على الجانب الغربي لنهر الخابور.

إلى ذلك، قال نشطاء من كفر زيتا على موقع فيسبوك على الإنترنت إن عبد الله قدور الحموية وهو معاق عمره 14 عاما قتل في هجوم بالكلور أمس الأول. ونشر النشطاء لقطات مصورة لرجال وأطفال يتلقون العلاج في مستشفى ميداني. وكان كثير من المصابين يرقدون على الأرض وكان أحدهم لا يستجيب. ولم تعلن سوريا الكلور كجزء من مخزونها الكيماوي مما يزيد تعقيد عملية تخلص الأسد من الأسلحة الكيماوية.

(دمشق - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا