• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عفيفي والسيّد وعبد السلام في ندوة الأزهر بمواجهة التطرف

الشيخ زايد نموذج الحكم الصالح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أقيمت أمس الأول ندوة لمناقشة دور جامعة الأزهر في مواجهة التطرف، شارك فيها الدكتور محي الدين عفيفي، والدكتور رضوان السيد، وقدمها المستشار محمد عبد السلام.

في البداية أشار عبد السلام إلى أهمية دور الأزهر كمنقذ من الأفكار والضبابية التي أصبحت تسيطر على الكثير من عقول الشباب،مؤكداً أن عدم الوعي باللغة العربية سبب من أسباب انحراف الشباب غير العرب. وطالب بضرورة دعم اللغة العربية والحفاظ على الهوية العربية ، مشيراً إلى دور مركز زايد لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، والذي أنشأه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد في جامعة الأزهر. وأن هناك الكثير من المشروعات الثقافية الأخرى التي تدعمها الإمارات.

وقال الدكتور رضوان السيد: «إن على المؤسسات الدينية بشكل عام والأزهر خاصة أربع مهام: الأولى وحدة العبادات أو قيادة العبادات كمؤسسة دينية تجمع مختلف التيارات. والثانية هي التعليم الديني. أما المهمة الثالثة فهي مهمة الفتوى، والإفتاء ليس فردياً ولكن اجتهاد اجتماعي. أما المهمة الأخيرة فهي شديدة الخطورة، وتتعلق بالإرشاد العام والتوجيهات العامة التي تتعلق بالأصول والثوابت.

وقال الدكتور محي الدين عفيفي، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية: «إن أول آية قرانية هي أقرأ، وهي دلالة مهمة جداً، إذا كنا ننظر إلى فهم الإسلام، ماذا يعني الإسلام، يعني الشريعة والأخلاق. الإسلام نزل بالرسالة الأولى، وهي القراءة، لأنها تحقق العبادة والاستقرار والتقدم. العبادة بكل ما تعني الكلمة، لذا حينما نزل الأمر الإلهي اقرأ لم يحدد نوع ولا كم ولا كيف، ليطلق العقل البشري نحو التفكير والإبداع، وعدم الانغلاق على النفس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا