• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الشحي يعرّف بصناعة النشر الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 مايو 2015

رضاب نهار (أبوظبي)

التقى الكاتب والناشر الإماراتي جمال الشحي، يوم الخميس، بجمهور معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2015 من المختصين والمهتمين، للتعريف بجمعية الناشرين الإماراتيين التي كان رئيساً لها قبل أسبوعين تقريباً. وهي جمعية ذات نفع عام كانت تأسست في فبراير 2009 تحت رعاية سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي. حيث أوضح في حديثه معهم التحديات والتطلعات من خلال مجموعة من النقاط الأساسية التي جاء في طليعتها رهان الوقت والقدرة على الإنجاز في ظل دولة تنمو حديثاً إلى أن وصلت وفي فترة زمنية قياسية إلى العالمية وبكل المجالات.

أشار الشحي إلى أن الكثير من المشاريع الثقافية العالمية الكبرى، تبدأ وتنتهي في دولة الإمارات العربية المتحدة، حتى في قطاع النشر. لكن الأمر قديماً وخاصة بما يتعلق بوجود الناشرين لم يكن هكذا من قبل. حيث كان المواطنون الإماراتيون يعزفون عن الدخول في عالم النشر. ولاحقاً صارت الجمعية تأخذ دورها في دعم واستقطاب الناشرين من أبناء الإمارات. ففي حين بدأنا بـ 10 ناشرين وصلنا مع بداية الـ 2015 إلى 100 ناشر.

وقال: «عندما بدأنا التحرك على المستوى المحلي، صار النشر عندنا يتغير. وأتكلم عنه هنا كصناعة. الإمارات اليوم ليست مركزا للنشر هي مركز ثقافي. وفيها أكبر عدد مطابع في المنطقة». موضحاً أن النشر قبل دخول جمعية الإمارات للناشرين السوق، كان على المستوى الحكومي العام فقط، بدأ النشر في القطاع الخاص ينتعش.

ثم أضاف: «بعدها فكرنا في نقل تجربتنا لنكون عضواً في الاتحاد الدولي للناشرين، وهذا أمر صعب للغاية. فالشروط جداً صعبة. لكن بعد ثلاث سنوات من المفاوضات والمشاورات. استطاعت الإمارات ممثلة بجمعية الناشرين أن تكون عضواً في الاتحاد من خلال نظام التصويت. وكنا الدولة الثانية من الوطن العربي كأعضاء فاعلين. وأصبحت سمو الشيخة بدور القاسمي عضواً في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للناشرين».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا