• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م

إنجلترا - «سيتي» يواجه كوينز بارك بطموح تعزيز الوصافة غداً

«بالاس» بوابة «الشياطين الحمر» لإحياء آماله الأوروبية اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 مايو 2015

لندن (أ ف ب)

بعد اسبوع على تتويج تشيلسي بلقبه الخامس في تاريخه يبحث أرسنال ومانشستر سيتي عن تحقيق الفوز في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم لابعاد مانشستر يونايتد عن المركزين الثاني والثالث المؤهلين مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا. وضمن تشيلسي الاسبوع الماضي لقبه الأول منذ 2010 بابتعاده 13 نقطة عن كل من سيتي وأرسنال الذي لعب مباراة أقل، فيما يقف مانشستر يونايتد على بعد 5 نقاط من الثنائي.

ويستقبل مانشستر سيتي غداً كوينز بارك رينجرز وصيف القاع، وأرسنال في ختام المرحلة بعد غد سوانسي سيتي الثامن، فيما يحل يونايتد اليوم على كريستال بالاس المرتاح في المركز الثاني عشر برغم خسارته آخر ثلاث مباريات. وقد يدفع يونايتد ثمناً باهظاً بتلقيه ثلاث خسارات على التوالي أمام تشيلسي صفر-1 وإيفرتون صفر-3 ووست بروميتش على أرضه صفر-1، علماً بأنه يواجه أرسنال الاسبوع المقبل. ورأى الهولندي لويس فان جال الذي استقدم أمس الأول مواطنه ممفيس ديباي إلى يونايتد لحمل ألوانه ابتداء من الموسم المقبل، أن غياب لاعب الوسط مايكل كاريك أثر كثيراً على تراجع نتائج الفريق الأحمر.

وعانى كاريك (33 عاماً) من إصابة في ربلة ساقه خلال الخسارة أمام مانشستر سيتي 4-2 في أبريل الماضي وغاب عن المباريات الثلاث التي خسرها يونايتد. وكان الهولندي دالي بليند الوحيد القادر على شغل مركز كاريك، بيد أنه اضطر إلى اللعب في مركز الظهير الأيسر بدلاً من لوك شاو المصاب. وأمل فان جال أن يكون كاريك الغائب عن مباراة كريستال بالاس جاهزاً للمباراتين الأخيرتين ضد أرسنال وهال سيتي: «في فريقنا هو لاعب الوسط الدفاعي ولا نملك الكثيرين مثله، عندما يصاب كاريك وبليند لدينا مشكلة كبيرة، كاريك لاعب يمكنه قراءة اللعبة جيداً وهذا ما أتطلع إليه، ليس فرديا بل من أجل الفريق، كل اللاعبين يمكنهم قراءة اللعبة فردياً، وهذا ليس صعباً، لكن أن ترى الأمور من منظار الفريق فهذا أصعب ولهذا نحن بحاجة إلى المدربين لمساعدتهم على قراءة أفضل».

من جهته، يقدم أرسنال مستويات رائعة مؤخراً معولاً على الثنائي الهجومي الفرنسي أوليفييه جيرو والتشيلي أليكسيس سانشيس اللذين سجلا 30 هدفاً سوياً في الدوري ما ساعد المدفعجية على تحقيق 28 نقطة من أصل 30 ممكنة. أما سيتي فبرغم تحقيقه 3 انتصارات متتالية وتألق الأرجنتيني سيرخيو أجويرو متصدر ترتيب الهدافين (22) وصاحب 5 أهداف في آخر أربع مباريات، إلا أن تشكيلته بدت مرهقة بعد تعثرها أربع مرات في 6 مباريات أبعدته عن المنافسة على اللقب. ويريد ليفربول إفساد فرحة تشيلسي بالتتويج عندما يحل عليه غداً على ملعب ستامفورد بريدج، أملاً في تقليص الفارق مع يونايتد إلى نقطة بحال فوزه وخسارة الشياطين الحمر. وحقق ليفربول فوزاً صعباً على كريستال بالاس 2-1، لكنه سيفتقد لفترة طويلة مهاجمه الدولي دانيال ستاريدج.

ولم يفز ليفربول في ملعب الزرق منذ نوفمبر 2011، كما لم يتفوق عليهم في آخر 7 مواجهات. في المقابل، يغيب عن تشكيلة البرتغالي جوزيه مورينيو الذي اقترب من تمديد عقده مع الفريق اللندني بحسب عدة تقارير، المهاجم الإسباني دييجو كوستا والبرازيلي أوسكار. ولم يخسر تشيلسي في آخر 15 مباراة ولم يدخل مرماه أي هدف في آخر 496 دقيقة، لكنه قد يعض أصابعه ندماً على الخروج من دوري أبطال أوروبا أمام باريس سان جيرمان الفرنسي، كونه يقدم مستويات رائعة محلياً، خصوصاً في ظل تألق أفضل لاعب في الدوري البلجيكي أدين هازار.

وفي ذيل الترتيب، يبدو الصراع قوياً على الهرب من الهبوط، فحتى وست بروميتش الثالث عشر مع أربعين نقطة لا يبدو في مأمن حسابياً من النزول، وهو يحل على نيوكاسل الخامس عشر (35 نقطة) الذي يعش أسوأ الفترات في تاريخه بعد تلقيه 8 خسارات متتالية. ويبدو بيرنلي الأخير (26 نقطة) الذي يحل على هال سيتي السابع عشر (34 نقطة) وكوينز بارك رينجرز (27 نقطة) في طليعة المرشحين للهبوط. وفي باقي المباريات يلعب اليوم إيفرتون الحادي عشر مع سندرلاند الثامن عشر وأستون فيلا الرابع عشر مع وستهام التاسع، وليستر السادس عشر مع ساوثمبتون السابع وستوك العاشر مع توتنهام السادس. ويتأهل أول ثلاثة أندية مباشرة إلى دوري الأبطال ويخوض الرابع الملحق. ويتأهل الخامس إلى الدوري الأوروبي ويخوض السادس الملحق بفضل تشيلسي الذي أحرز مسابقة كأس الرابطة والذي ضمن خوض دوري الأبطال. ويتأهل الفائز بمسابقة الكأس إلى الدوري الأوروبي، علماً بأن أرسنال وأستون فيلا يخوضان النهائي في 30 الجاري، وبحال تتويج أرسنال، فإن سادس الترتيب يتأهل مباشرة إلى الدوري الأوروبي ويخوض السابع الملحق. وتهبط الأندية الثلاثة التي تحتل ذيل الترتيب إلى الدرجة الثانية (الأولى في إنجلترا).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا