• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فنزويلا وكوبا تشكوان أميركا في قمة «عدم الانحياز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

عواصم (وكالات)

قال رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو أمام قادة العالم خلال قمة دول عدم الانحياز، أمس، من أن بلاده تتعرض لحرب اقتصادية أميركية تهدف إلى إطاحته، في حين وجه الرئيس الكوبي راؤول كاسترو حليف مادورو المقرب، في القمة التي افتتحت السبت، التهم نفسها إلى واشنطن رغم بدء التقارب بين بلاده والولايات المتحدة. وقال مادورو في كلمة بعد توليه الرئاسة الدورية لحركة عدم الانحياز من إيران، «فنزويلا تتعرض لهجوم يستهدف دول أميركا اللاتينية والكاريبي باكملها، ويسعى إلى إعادة فرض الهيمنة والاستعمار على السياسات والاقتصاد والثقافة والحياة في بلادنا».

واجتمع زعماء المجموعة التي تضم 120 بلداً، ومن بينهم الرئيس الإيراني حسن روحاني، في جزيرة مرغريتا الفنزويلية في البحر الكاريبي على مدى يومين.

ورغم أن تحذيرات مادورو من وجود حملة دولية لإطاحته ليست جديدة، إلا أنه يبدو حريصاً على إعادة رسم صورة حركة عدم الانحياز التي تأسست إبان الحرب الباردة ويتناقص التأييد لها، على أنها منظمة قوية ضد عودة الاستعمار، حسب ما يرى محللون.

من جهته، أعرب كاسترو عن استيائه من عدم إنهاء واشنطن حظرها على بلاده، قائلاً إن الحلفاء الإقليميين سيعيقون أي خطط أميركية «تخريبية وتدخلية»، إلا أنه لم يعطِ إيضاحات. وانتقد كل من كاسترو ومادورو ورئيس الإكوادور رافايل كوريا ورئيس بوليفيا إيفو مارالوس إقالة رئيسة البرازيل ديلما روسيف مؤخراً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا