• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

موسكو تدعو الدول الكبرى لمؤتمر سوتشي

الأمم المتحدة: الجولة التاسعة لمحادثات السلام السورية في فيينا 25 و26 يناير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يناير 2018

عواصم (وكالات)

أعلنت الأمم المتحدة أنها ستستضيف جولة جديدة من محادثات السلام حول سوريا في فيينا 25 و26 يناير، قبل انعقاد مؤتمر السلام الذي تنظمه روسيا في منتجع سوتشي البحري في 29 و30 من الشهر نفسه في محاولة لإيجاد تسوية للنزاع السوري المستمر منذ نحو سبع سنوات. وقالت في بيان إن المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا يتوقع أن تحضر الوفود إلى فيينا وهي جاهزة لعمل جوهري معه، وأضافت أن أي مبادرة سياسية من قبل الأطراف الدوليين يجب أن تقيم انطلاقا من قدرتها على المساهمة في دعم عملية جنيف السياسية التي تتولى الأمم المتحدة رعايتها والتطبيق الكامل للقرار 2254.

وقال دي ميستورا إن اجتماع فيينا سيركز على القضايا الدستورية وإنه يتطلع إلى مشاركة الوفدين للدخول في حوار موضوعي معه ومع فريقه مع التركيز بشكل خاص على حزمة القضايا المتعلقة بالدستور من أجل التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 2254. وقام نائب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا رمزي عز الدين رمزي بزيارة إلى دمشق حيث أجرى مباحثات في وزارة الخارجية السورية حول محادثات جنيف التاسعة، وقال إن الحكومة السورية ستحضر محادثات فيينا الأسبوع المقبل، وأضاف في مؤتمر صحفي «إن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أبلغه بعزم الحكومة على الحضور».

وأكد رمزي أن نجاح محادثات فيينا سيسهم في إنجاح مؤتمر سوتشي بهدف تسوية النزاع السوري، وقال»لا شك أن نجاح فيينا هو نجاح لسوتشي، وبهدف إنجاح محادثات فيينا.. ارتأى المبعوث الخاص أن نركز على المسائل الفنية وهي المسائل الدستورية في النقاش. وقال رداً على سؤال حول مؤتمر سوتشي، «أعتقد مما يتردد أن أهم موضوع سيتم تناوله في سوتشي هو موضوع الدستور، ونحن حريصون على وجود تكامل بين المسارين كما كان الوضع بالنسبة لآستانا..عندما تأتي الأطراف السورية المختلفة إلى فيينا نستطيع بناء على ذلك أن نحدد موقفنا من مؤتمر سوتشي»، موضحاً «نتشاور مع الجانب الروسي وهو راع أساسي لعملية السلام في سوريا».

من جهتها، دعت موسكو الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي لحضور مؤتمر سوتشي بصفة مراقبين. وقال أناتولي أنطونوف السفير الروسي لدى واشنطن: «روسيا مستعدة لمواصلة تطوير التعاون مع الولايات المتحدة حول سوريا بما يصب في مصلحة إيجاد تسوية سلمية لأزمتها، تستند إلى القانون الدولي». وأضاف «انطلاقا من ذلك، قررت موسكو توجيه الدعوة إلى الولايات المتحدة وغيرها من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن لحضور مؤتمر الحوار الوطني السوري 29 و30 يناير».