• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دفعة معنوية لـ «الآسيوية»

حماد: سعادتنا غامرة بالاستقبال وعازمون على مواصلة مسيرة النجاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أعرب محمد عبيد حماد مشرف فريق العين، عن بالغ فرحته بالاستقبال الذي حظي به بطل كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس نادي العين رئيس هيئة الشرف، وقال إنه شرف كبير أن نلقي التحية على سموه، ونهديه «اللقب الأغلى»، ونعاهده على مواصلة الإنجازات في الفترة المقبلة على الصعيدين المحلي والقاري، حيث ينافس «الزعيم» على لقب دوري أبطال آسيا، بعد أن بلغ مرحلة متقدمة، وأصبح بين «الثمانية الكبار»، والمثل الوحيد للكرة الإماراتية في المنافسات القارية، كما أن الاستقبال ومن قبله التتويج بلقب الكأس للمرة السادسة، يعتبر بمثابة دافع معنوي كبير لمواصلة الإنجازات، والمنافسة بقوة في «الأبطال».

وقال محمد عبيد حماد إن مباراة العين والأهلي في نهائي الكأس كانت صعبة، وأن الإعداد الجيد والتركيز والمردود الذي قدمه اللاعبون كلها أسباب في فوز «الزعيم» على صاحب الثلاثية، وأن ما قدمه «البنفسج» في النهائي ما هو إلا امتداد لأدائه في الشهرين الأخيرين، وهذا ليس بجديد عليه، وهو من يمثل الكرة الإماراتية في البطولة الآسيوية، وأسهم الهدوء في التعامل مع المباراة في الحفاظ على أفضليته على مدار ال 90 دقيقة، رغم أننا واجهنا منافساً عنيداً كان يطمع في الفوز وتحقيق رباعية تاريخية، لكن العين متى ما كان حاضراً لا يهاب أي فريق، وقادر على أن يتغلب على أي ظروف صعبة ومعوقات.

وعن ضغط المباريات في المرحلة الأخيرة، وما إذا أثر سلباً على الفريق، خصوصاً أن الأهلي استراح، بعد أن ودع «الآسيوية»، قال حماد: «قميص العين ثقيل على كل المنافسين»، وبالتالي فإن قيمته حاضرة في قلوب كل اللاعبين، ولم يكن لدينا أي خوف قبل المباراة، بل إن الثقة ملأت قلوبنا، والتوفيق حالفنا أيضاً في استغلال فرصة، وتسجيل هدف منها، وبهذه المناسبة أهدي الفوز إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس نادي العين رئيس هيئة الشرف، وإلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني النائب الأول لرئيس نادي العين النائب الأول لرئيس هيئة الشرف، وكل «الأمة العيناوية» التي لم تقصر في الحضور المتميز، رغم أنه يوم عمل، وأثبتوا أنهم اللاعب رقم 1 دائماً والذي نستمد منه قوتنا، ونتمنى أن نبدأ الموسم الجديد من حيث انتهينا، ولدينا عمل شاق لابد أن نقوم عليه، لوضع الترتيبات للموسم المقبل، خاصة أننا الفريق الوحيد الذي يبدأ الموسم مبكراً للاستعداد لربع نهائي البطولة الآسيوية، ونحتاج وفقاً لهذه المعطيات أن نبدأ استعداداتنا الجادة في شهر رمضان المبارك، ونحن الآن في انتظار قرعة آسيا حتى نتعرف على الفريق الذي نلعب معه في ربع النهائي، وسوف نجلس اليوم مع الجهاز الفني لوضع التصور الكامل للموسم المقبل، بما في ذلك برنامج الإعداد، وحاجة الفريق للاعبين جدد من اجل دعم مسيرته.

وقال حماد: سر ثقتنا أن اللاعبين عودونا على هذا التركيز والعطاء في المرحلة الأخيرة، وما كان يقلقنا فقط هو ألا يظهر الفريق بمستواه الحقيقي في المباراة، واستمددنا الثقة من تركيزهم وإصرارهم ورغبتهم في تحقيق الإنجاز، لإنهاء الموسم بالموسم المقبل.

وعما إذا طلبوا من اللاعبين إنهاء اللقاء في الـ 90 دقيقة، وعدم اللجوء إلى الوقتين الإضافيين، قال: كنا مستعدين لكل السيناريوهات بما فيها الذهاب إلى 120 دقيقة، لكن المدرب عمل على إنهاء الشوط الأول بنتيجة إيجابية لمصلحتنا، ولم يهب المنافس، حيث كانت لنا دائماً المبادرة الهجومية، وفي الشوط الثاني كان من الطبيعي أن نحافظ على المكسب الذي حققناه.

وعن أسامواه جيان، قال: إنه عملة نادرة من المهاجمين، وحتى الشوط الثاني لعب مصاباً، والجماهير لا تعرف ذلك، لكنه تحامل على نفسه، وهو قيمة كبيرة بالنسبة لنا، وقائد دون إشارة في وسط الملعب، وملهم بالنسبة للاعبينا من ناحية الحماس والرغبة والمناخ الذي يصنعه في الفريق، وكل لاعبينا الأجانب قاموا بأدوارهم على أكمل وجه، ولم يقصر أي فرد منهم في القيام بواجبه على أكمل وجه طوال الموسم، خاصة في الفترة الأخيرة، خصوصاً أن رادوي عانى من الإصابات، وكذلك أليكس بروسكو، لكنهم جميعاً كانوا على الموعد، وأبدوا رغبة كبيرة في الاستجابة للعلاج والوجود مع الفريق في الوقت المناسب، ولن ننسى جهد لاعبينا المواطنين، وبالتأكيد هم شركاء الإنجاز الذي يحسب لجميع. وأضاف: أصعب لحظة بالنسبة لنا في العين عندما اتخذنا القرار الثالث في تغيير الأجهزة الفنية، وتعيين المدرب الكرواتي زلاتكو، وهُوجمنا واُنتقدنا كثيراً، ولكن الأيام أثبتت أنه قرار موفق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا