• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خسائر العرب 30 مليار دولار سنوياً

العلماء: غياب «الوعي الديني» أبرز أسباب حوادث الطرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 مايو 2015

القاهرة - الاتحاد

حسام محمد (القاهرة)

تحتل حوادث السير في المجتمعات العربية المرتبة الأولى بمسببات الوفاة للعرب، فوفقاً لدراسة أجرتها جامعة واشنطن، فإن الدول العربية على رأس قائمة الدول الأعلى في معدلات حوادث السير، وأن ثلث قتلى الحوادث من العرب، ووفقاً لدراسة أجراها مجلس وزراء الخارجية العرب، فإن 70 ٪ من حوادث الطرق يسببها قائدو السيارات وأن تلك الحوادث تكبدنا سنوياً 30 مليار دولار.

دين شامل

ولفت الدكتور محيي الدين عفيفي أمين عام مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر إلى تحذير المجامع الفقهية على مستوى العالم من خطورة حوادث السير على أرواح الناس وعلى تراجع مستويات التنمية لدرجة أن الكثير من المجامع أصدرت فتاوى صريحة تجعل المتسبب في أي حادث السير الذي ينجم عنه قتلى أو مصابون بأنه تعد على حدود الله، كما أفتى مجمع الفقه الإسلامي الدولي بتحريم سلوك قائد المركبة الذي يؤدي إلى الإضرار بنفسه أو بغيره، ومن ذلك قطع الإشارة الحمراء أو السرعة الزائدة، أو الاستعراض بالسيارة «التفحيط»، وكذلك السباقات المتهورة، وإهمال صيانة المركبة لدرجة تسبب الضرر.

الاعتدال

ويضيف : لا بد أن يدرك المسلم أنه مطالب بالاعتدال في سيره في كل الوقت إلا ما اقتضته الضرورة ورجحت فيه مصلحة الإسراع لإدراك حياة مصاب مثلاً أو إنقاذ مستغيث ونحو ذلك من الحالات ولقد وضع الرسول صلى الله عليه وسلم قاعدة عامة في المحافظة على النفس والمال تشمل جميع جوانب الحياة، ومنها السير في الطرقات، حيث يقول: «المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه»، وفي رواية «المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم والمهاجر من هجر السوء فاجتنبه»، والرسول صلى الله عليه وسلم وضع لحق الطريق قاعدة عظيمة وشاملة يدخل فيها ما يطرأ ويتطور في كل زمان ومكان، كقوانين السير، وقيادة السيارات، حيث قال: «أعط الطريق حقه»، وبالتالي يتعين الالتزام بها وتطبيقها، والحذر من مخالفتها، حفظاً للصحة والسلامة وتجنباً للكوارث والحوادث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا