• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

النرويج تتعهد بمساعدات إنسانية بقيمة 63 مليون دولار لجنوب السودان

«الصحة» العالمية: 9 وفيات و138 إصابة بالكوليرا في جوبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

أعلنت منظمة الصحة العالمية أمس أن تسعة أشخاص لقوا حتفهم بعد تفش لمرض «الكوليرا» بعاصمة جنوب السودان جوبا. وذكر المتحدث باسم المنظمة طارق جاساريفيك أن 138 حالة إصابة سجلت حتى الآن في جوبا والمناطق المحيطة بها. وجنوب السودان الذي يشهد معارك بين القوات الحكومية وتمرد رغم توقيع اتفاق سلام في 9 مايو، والذي نال استقلاله في 2011 مهدد بالمجاعة. والمعارك التي ترافقت مع مجازر وفظاعات ضد المدنيين على أسس إثنية أوقعت الآف القتلى أو حتى عشرات الآلاف وأدت إلى تهجير اكثر من 1,2 مليون شخص من منازلهم. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من ثلث الشعب أي 3,7 مليون شخص مهددون بالمجاعة. وبحسب اليونيسيف، فإن 50 ألف طفل قد يموتون بسبب سوء التغذية في بلد تنتشر فيه أيضا الكوليرا.

من جانب آخر، تعهدت حكومة النرويج أمس بدفع 63 مليون دولار للمساعدة على تخفيف حدة الأزمة الإنسانية في جنوب السودان وسط توقعات بتفاقم الصراع في الدولة الافريقية الوليدة خلال الشهور المقبلة. والنرويج من المانحين الغربيين الرئيسيين لجنوب السودان إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا وتستضيف أوسلو مؤتمرا دوليا لجمع تبرعات إنسانية لجنوب السودان. وقال وزير الخارجية النرويجي بويرجه برنده «من المتوقع أن تتصاعد الأزمة كثيرا في الشهور المقبلة. ولهذا تخصص الحكومة النرويجية 63 مليون دولار للجهود الإنسانية في جنوب السودان».

وأضاف في بيان «بتقديمها هذه المساهمة الملموسة ترسل النرويج رسالة واضحة بشأن خطورة الوضع». وقالت النرويج إن الأموال ستوزع عن طريق هيئات إنسانية تعمل على الأرض في جنوب السودان من بينها وكالات الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمات غير حكومية.وأضافت أن جزءا من المال سيخصص أيضا لجهود الإغاثة في دول مجاورة لجنوب السودان تستضيف عددا كبيرا من اللاجئين. ويأتي المبلغ بالإضافة إلى 17 مليون دولار تعهدت أوسلو بدفعها في شكل مساعدات طارئة لجنوب السودان هذا العام. وزادت الأمم المتحدة من الأموال المطلوب جمعها للمساعدات الإنسانية في جنوب السودان من 1.3 مليار دولار إلى 1.8 مليار دولار. ولم يقدم المانحون حتى الآن سوى 590 مليون دولار.

وحذرت ليف توريس الأمينة العامة لمنظمة «المساعدة الشعبية النروجية» غير الحكومية من أن «عشرات الآف الأشخاص يعتبرون موتى في جنوب السودان حتى لو لم يلفظوا أنفاسهم الأخيرة بعد». وأضافت «إنها كلمات رهيبة لكنها صحيحة. بالنسبة لكثيرين، لقد فات الأوان لأنه ليس هناك ما يكفي من المواد الغذائية المنتجة أو المخزنة قبل بدء موسم الأمطار». ورفعت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي تقديرها للاحتياجات الإنسانية إلى 1,8 مليار دولار لكن حتى نهاية مايو تم جمع 536 مليونا فقط.(جنيف، أوسلو - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا