• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خلال فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة

قادة العالم يبحثون دور الابتكار وأثره في التنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يشارك نخبة من كبار القادة والخبراء في العالم من الأوساط الأكاديمية والحكومية وقطاع الأعمال في «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، لبحث سبل تحفيز الابتكار والتعاون بين مختلف القطاعات بهدف تسريع إيجاد حلول فاعلة تساعد على التصدي لتحديات أمن الطاقة والمياه وتغير المناخ والتنمية المستدامة، ويتزامن انعقاد «أسبوع أبوظبي للاستدامة» الذي تنظمه «مصدر»، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، في الفترة من 17 إلى 24 يناير الجاري، مع بداية عام 2015 الذي تم إعلانه عاماً للابتكار في الإمارات لتشجيع الابتكار كمسارٍ استراتيجي يسهم في تحفيز النمو الاقتصادي وتعزيز القدرات التنافسية العالمية للدولة.

ويوفر «أسبوع أبوظبي للاستدامة» دعماً كبيراً ومباشراً لاستراتيجية الابتكار في الدولة عبر تشجيعه على تطوير التكنولوجيا وجذب الاستثمارات إلى القطاعات الرئيسية ذات الأولوية، بما في ذلك الطاقة المتجددة والنقل والمياه والتعليم.

وقال الدكتور أحمد عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي لـ«مصدر»: تلعب الطاقة المتجددة دوراً أساسياً في المسؤولية العالمية المشتركة بالتصدي لتداعيات تغير المناخ وتعزيز النمو الاقتصادي، ويأتي انعقاد «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، الذي يجمع تحت مظلته كبار القادة من الأوساط الأكاديمية والقطاعات المتعلقة بالطاقة المتجددة والاستدامة، ليشجع تضافر الجهود من أجل إيجاد حلول مبتكرة قابلة للتطبيق التجاري وتساعد على تحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف: يساهم «أسبوع أبوظبي للاستدامة» إلى جانب الجهود الريادية التي تبذلها «مصدر» في ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز عالمي للطاقة، وكلاعب أساسي في اعتماد وتطوير حلول ومشاريع الطاقة المتجددة على مستوى المنطقة.

وتحظى الإمارة اليوم بموقع ريادي باعتبارها من أهم مطوّري مشاريع الطاقة التقليدية والمتجددة، وذلك بما يساعد في تلبية الطلب الحالي والمستقبلي على الطاقة، مع إطالة أمد استثمار الموارد الطبيعية. ويعد أسبوع أبوظبي للاستدامة فعالية سنوية عالمية تجمع كبار الخبراء والمتخصصين في مجالات التكنولوجيا والتمويل وممثلين عن القطاعين الحكومي والخاص بهدف تسريع إيجاد حلول فعّالة من شأنها التصدي للتحديات المترابطة والمتعلقة بأمن الطاقة والمياه والحدّ من انعكاسات تغير المناخ ودعم التنمية المستدامة. وتعد «القمة العالمية لطاقة المستقبل» الحدث الرئيسي خلال الأسبوع، حيث تركز على تنامي فرص الاستثمار في مجال الطاقة النظيفة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكذلك على الآليات المتغيرة لسوق الطاقة العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا