• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أبهر جمهور «صمت الحملان»

أنتوني هوبكنز.. شاعر أدوار الشر في هوليوود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

عزة يوسف (القاهرة)

اشتهر الممثل العالمي أنتوني هوبكنز ببراعته بأدوار الشر، ولقب بـ «شاعر أدوار الشر» في هوليوود، وقد بدأ انتشاره الواسع عندما مثل دور البطولة الشهير في فيلم «صمت الحملان» مع جودي فستر، والذي حصد عنه جائزة الأوسكار، حيث لعب دور شخصية دموية للمجرم لكتر هانيبال أتبعها بعد ذلك بجزأين آخرين للبطل نفسه: «هانيبال» عام 2000، وفيلم «التنين الأحمر» عام 2002.

وعمل في المسرح قبل دخوله عالم السينما آواخر الستينيات، وعُرف بمجموعة متنوعة من الأعمال، وقد ترشح لجوائز أوسكار عدة، إلا أنه فاز بها عن دوره في فيلم «صمت الحملان».

وكانت والدة هوبكنز هى موريل ييتس، إحدى أقارب الشاعر الإيرلندي وليام بتلر ييت، حيث قضى سنواته الأولى في ويلز وتعلم في مدرسة كاوبريدج جرامر، وكانت هذه الفترة من حياته هادئة، ولكن عندما التقى هوبكنز الممثل المستقبلي بريتشارد بيرتون، تغير مجرى حياته بشكل كبير.

وبعد تخرجه عام 1957 في الجامعة، قضى هوبكنز عامين في الجيش البريطاني قبل أن ينتقل إلى لندن لبدء التدريب في الأكاديمية الملكية للفنون المسرحية، وبعد سنوات من التدريب والعمل، أصبح تحت رعاية الممثل الأسطوري السير لورانس أوليفير، وفي عام 1965، ووقتها دعاه أوليفير، للإنضمام إلى المسرح الوطني الملكي وأصبح هوبكنز الممثل البديل له.

وُصف هوبكنز بأنه وريث أوليفير لعرش التمثيل البريطاني، مما دفعه للقفز من المسرح إلى السينما- التي كانت طموحه الأساسي، وبدأ العمل على الشاشة الصغيرة عام 1967، وكانت يفضل حفظ أدواره لأقصى درجة، وقد وصل تكراره للنصوص في بعض الأحيان إلى أكثر من 200 مرة.

وفاز هوبكنز بجائزة إيمي للمرة الأولى عن دوره في شخصية ريتشارد هاوبتمان في الفيلم التلفزيوني «The Lindbergh Kidnapping Case» عام 1976، وواصل في الثمانينيات إثارة إعجاب النقاد وحاز جائزة إيمي مرات عدة، بالإضافة إلى جائزة سيسيل بى دوميل جولدن جلوب عن مجمل أعماله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا