• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مسيرة الفرحة تمتد من مدينة زايد الرياضية إلى «دار الزين»

ليلة في حـب «الزعيم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مايو 2014

عاشت جماهير «الأمة العيناوية» أمس، ليلة في حب الزعيم، بعد أن جاءها فارسها في الموعد، وأهداها لقباً غالياً، أثلج به صدور كل محبيه، لتمتد مسيرة الفرحة بكأس صاحب السمو رئيس الدولة من مدينة زايد الرياضية التي شهدت النهائي أمام الأهلي، إلى «دار الزين»، موطن الزعيم، التي تصحو وتبيت على محبته.

انطلقت شلالات الفرح، عقب إطلاق عمار الجنيبي حكم المباراة صافرة نهاية المباراة، وانصهر الجميع من لاعبين وإداريين ومدربين ومسؤولين مع حشود الجماهير التي زحفت خلف زعيمها، تحتفل بإنجازه الكبير الذي توج به موسمه، بعد مشوار حافل في مسيرة البطولة، التي ذهبت لمن دفع «مهرها»، وقدم مسوغات استحقاقها.

الفرحة العيناوية، اتخذت صوراً شتى، فقد جاءت جماهير العين، وعليها أمارات الثقة من فريقها، فزينت سياراتها، كما زينت وجوه الأطفال والكبار، وبدت وكأنها في انتظار الفرحة، وبانتهاء المباراة، كان الاحتفال الأسطوري، الذي تواصل من أبوظبي إلى العين، ابتهاجاً باللقب والكأس الغالية، التي تحمل أحب الأسماء على قلب كل إماراتي.

تلوّن ملعب ستاد مدينة زايد الرياضية فور انتهاء المباراة باللون البنفسجي، سواء من خلال الزينة التي أطلقها عشاق «الزعيم» في أجواء الملعب، أو من خلال قمصان العين التي ارتداها محبوه، فبدت الليلة «بنفسجية» خالصة، تتضامن مع فرحة العيناوية بالكأس السادسة في تاريخ النادي، والتي لا تشبه غيرها من الكؤوس، فقد جاءت في توقيت ينتظرها فيه كل العيناوية، ليس لتنقذ الموسم، وإنما لتؤكد «عودة الروح» إلى «القافلة البنفسجية»، وتمنحها دفعة معنوية هائلة في مشوارها بالبطولة الآسيوية.

أثبت عشاق «الزعيم» أمس أنهم نموذج في الإخلاص لفارسهم، كما أثبت الفريق ذاته أنه قادر على العودة في أي وقت، وأنه يمتلك مؤهلات البطولة، وحتى لو طال انتظارها، وفي ظل بحث الأهلي عن رقم قياسي يريد من خلاله إكمال رباعية الانتصارات والتفوق في عدد مرات الفوز بالكأس، قال العين كلمته، وخطف أحلى وأروع الألقاب، فاستحق أن تكون الليلة ليلته، وغنت الأجواء معه «هذه ليلتي».

وفي «دار الزين»، كانت المدينة متأهبة للقب الغالي، فمع إطلاق صافرة النهاية، احتشدت الجماهير في شوارع العين، تراقب الفرحة في الأجواء وتترقب وصول أبطالها يحملون كأس الأماني.. كأس الفخر، التي اختارت العين، واختارها العين من بين كل بطولات الموسم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا