• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حضرموت تكرم جيش النخبة في حفل رعته الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 سبتمبر 2016

حضرموت(الاتحاد)

كرمت السلطات المحلية والعسكرية في محافظة حضرموت،جنوب شرق اليمن، العشرات من قادة الألوية وضباط وصف من جيش النخبة الحضرمية الذين شاركوا في العمليات العسكرية التي أفضت إلى تحرير المحافظة من سيطرة تنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين أواخر أبريل الماضي والحملات الأمنية المتلاحقة والهادفة لتعزيز الأمن والاستقرار في المحافظة. وأقيم الحفل برعاية دولة الإمارات وحضور محافظ حضرموت اللواء الركن احمد سعيد بن بريك وقائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني ووكيل محافظة المحافظة الشيخ عمرو بن حبريش ونائب مدير عام أمن ساحل حضرموت العقيد شيخ مصطفى الحامد .

وأوضح المحافظ إن التكريم يأتي تقديرا لدورهم وجهودهم في إرساء دعائم الأمن والاستقرار وتفانيهم في أداء عملهم وحرصهم على واجباتهم، مؤكدا أهمية الدور الكبير الذي قدمته قوات النخبة في تحرير مدينة المكلا نهاية أبريل الماضي، التي وصفها بالعملية الخاطفة والحاسمة. وأشاد بالدعم العسكري المباشر الذي قدمته دول التحالف العربي في محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه، مضيفا « أن رسالة قوات النخبة رسالة عظيمة فهو جهاز متكامل لا يعتمد على العناصر البشرية والأجهزة الحديثة فحسب بل يعتمد على قوة العقيدة لدى الأفراد وعلى شدة التكاتف والتواصل بين أجهزة الأمن المختلفة .

بدوره أشار قائد المنطقة العسكرية الثانية ، اللواء الركن فرج سالمين البحسني ، إلى أن الجهود التي بذلها الضباط والجنود والأفراد من قوات جيش النخبة الحضرمية قد نتج عنها إرجاع الأمن والاستقرار إلى عاصمة المحافظة، مشيدا بالإسناد المباشر لقوات التحالف العربي وفي مقدمتهم دولة اﻹمارات العربية المتحدة في مساعدة هذه القوات التي استطاعت بفضل ذلك الدعم من تحرير مدن الساحل والسيطرة عليها وإعادة اﻷمن والاستقرار في ربوعها.

وأضاف أن هذا التكريم يعكس اهتمام القيادة العسكرية في دولة الإمارات باستمرار دعم الجنود البواسل من قوات النخبة، تكريماً لجهودهم المبذولة في خدمة تراب الوطن، مثمناً الدور الذي بذلوه منذ فترة التحرير في مدينة المكلا إلى أيامنا هذه،، لافتاً إلى تخريج دفعة جديدة من قوات الجيش الوطني «النخبة الحضرمية» مجهزة بأعلى المستويات القتالية،وانتشرت في النقاط الأمنية على مداخل ومخارج مدينة المكلا لرفد الجانب الأمني خلال أيام عيد الأضحى المبارك وما بعدها .

من جانبه أكد المقدم منير كرامة التميمي أن البلاد كانت تعيش في حكم المخلوع صالح حياة ظلم وبُئس وانتشار الجهل ومحاربة التعليم والوضع الصحي المتردي فضلاً عن انتشار المنظمات الإرهابية من القاعدة وغيرها والتي تسببت بإخلال الأمن والسكينة،وسطو المليشيات الانقلابية على الوطن ومقدرات الشعب والذي يدعمه عفاش الذي خطط لتحويل البلاد إلى ولاية فارسية تابعة لإيران . وأشاد بالدور الكبير الذي لعبته قوات التحالف العربي وفي مقدمتهم دولة الإمارات العربية المتحدة من فتح معسكرات التدريب والتي أنخرط فيها الشباب وتدربوا وتعلموا خلالها مهارات تكتيكية عسكرية، إضافة إلى التدريب على جميع أنواع الأسلحة بطريقة عسكرية حديثة أتت ثمارها في 24 من أبريل الماضي عندما استطاع جيش النخبة بمشاركة إخوانهم في قوات التحالف العربي من تحرير عاصمة المحافظة وتحريرها من العناصر الإرهابية العفاشية في وقت قياسي .

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا