• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

واشنطن: لا بد من رحيل الرئيس السوري من أجل تسوية مشكلة «داعش»

الأسد يعترف «ضمنياً» بانتكاسات جيشه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 مايو 2015

عواصم (وكالات)

اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد في ظهور علني نادر له في دمشق أمس، أن خسارة معركة في الحرب لا تعني الهزيمة، وذلك في أول إقرار ضمني له بسلسلة الخسائر التي تعرضت لها قواته خلال الأسابيع الأخيرة. في حين أعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامنثا باور، أن مشكلة تنظيم «داعش» في سوريا ومناطق أخرى من الشرق الأوسط، لن يلقى حلاً طالما أن الأسد في السلطة.

وقال الأسد خلال زيارة إلى «هيئة مدارس أبناء وبنات الشهداء» على أطراف دمشق «نحن اليوم نخوض حرباً لا معركة، والحرب مجموعة من المعارك الكثيرة»، وأضاف «عندما نتحدث عن حرب شرسة كالتي تحصل في سوريا، فنحن لا نتحدث عن العشرات أو المئات، بل آلاف المعارك، ومن الطبيعي في هذا النوع من المعارك والظروف أن تكون هناك عملية كر وفر، ربح وخسارة، صعود وهبوط».

وتابع الأسد «لذلك عندما تحصل نكسات، يجب أن نقوم بواجبنا كمجتمع، أن نعطي الجيش المعنويات ولا ننتظر منه دائما أن يعطينا».

وخسر النظام خلال الشهر الماضي أمام مقاتلي المعارضة و«جبهة النصرة» مدينة بصرى الشام ومعبر نصيب الحدودي مع الأردن في محافظة درعا الجنوبية. كما خسر مدينة إدلب مركز المحافظة نفسها، ومن بعدها مدينة جسر الشغور الاستراتيجية ومعسكر القرميد المجاور.

ولا يزال العشرات من قواته محاصرين في مبنى مستشفى في إدلب انسحبوا إليه بعد سيطرة جبهة النصرة وحلفائها على المدينة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا