• السبت 29 ذي الحجة 1437هـ - 01 أكتوبر 2016م

قصة إنسانية

«جيسي نورتون».. من التجنيد لـ«القاعدة» إلى مكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 سبتمبر 2016

واشنطن (أ ف ب)

بعد أن كان «جيسي نورتون» يجند إرهابيين، بات يعمل اليوم باحثاً في جامعة جورج واشنطن من أجل «التصدي» للعقيدة المتطرفة التي تبناها طيلة سبع سنوات كان فيها عضواً في تنظيم «القاعدة».

وخرج «نورتون» من السجن قبل عام ونصف العام. وولد في بنسلفانيا حيث عاش طفولة صعبة، إذ كانت أمه تضربه ولم يكن يلقى أي رعاية من أحد، وهو ما جعله يفقد ثقته في المجتمع، فترك منزل ذويه في الـ16 وعاش في الشارع حيث كان يبيع المخدرات.

وأوضح «نورتون»، البالغ من العمر 38 عاماً، مسترجعاً تلك المرحلة من حياته «لم يكن لديّ أي شعور بالانتماء أو بهويتي الأميركية. وكنت أبحث عن شيء ما.. أي شيء».

لكن «نورتون» يروي اليوم كيف انتقل من تجنيد الإرهابيين إلى الابتعاد عن التطرف والعودة إلى المجتمع.

اعتنق نورتون الإسلام عندما طلب منه صديق مسلم ترديد كلمات بالعربية تَبين أنها الشهادة، لكنه لم يكن يعرف معناها، بينما كانا في مواجهة مع الشرطة. وفي سجن «ريتشموند» في ولاية فرجينيا، أقنعه سجين بأن يصبح «مسلماً حقيقياً» بعد أن لقنه أسس الدين. ... المزيد

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء