• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تغلب على موراي في نهائي التنس

ديوكوفيتش بطل أستراليا للمرة السادسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 فبراير 2016

ملبورن (أ ف ب)

أحرز الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول لقب بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى جولات الجراند سلام، بفوزه على البريطاني أندي موراي المصنف ثانياً 6-1 و7-5 و7-6 (7-3) أمس في المباراة النهائية. واللقب هو السادس لديوكوفيتش في أستراليا بعد 2008 و2011 و2012 و2013 و2015 معادلاً رقم الأسترالي روي إيمرسون فيها ورافعاً رصيده إلى 11 لقباً كبيراً في بطولات الجراند سلام ليعادل رقم الأسطورتين الأسترالي رود ليفر والسويدي بيورن بورج. وهو النهائي الرابع للصربي في مواجهة موراي، وفي المرات الثلاث الأولى كانت الغلبة لديوكوفيتش أيضاً أعوام 2011 و2013 و2015.

ورفع ديوكوفيتش رصيده من الانتصارات المتتالية في البطولات الكبرى إلى 21 فوزاً علماً بأن آخر خسارة له تعود إلى سقوطه أمام السويسري ستانيسلاف فافرينكا في نهائي رولان جاروس الفرنسية. في المقابل، كان موراي يبحث عن لقبه الثالث في الجراند سلام بعد فلاشينج ميدوز الأميركية 2012 وويمبلدون الانجليزية 2013، في تاسع مباراة نهائية، وأصبح يتعين عليه الانتظار حتى رولان جاروس الفرنسي في مايو المقبل. وبات موراي ثاني لاعب يخسر 5 مباريات نهائية كبرى في بطولة واحدة بعد التشيكي إيفان ليندل في الثمانينيات.

ويأمل ديوكوفيتش في تكرار إنجاز العام الماضي حين أحرز 11 لقباً منها 3 في بطولات الجراند سلام (أستراليا المفتوحة وويمبلدون الانجليزية وفلاشينج ميدوز الأميركية)، وكان على بعد خطوة من أن يصبح ثامن لاعب في التاريخ يحرز ألقاب الجراند سلام الأربعة في عام واحد، لكنه خسر نهائي رولان جاروس الفرنسية أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا. بدأ ديوكوفيتش المباراة بقوة وفرض إيفاعاً سريعاً على منافسه الذي فشل في التعامل معه فخسر إرساله مرتين ليحسم الصربي المجموعة الأولى في 23 دقيقة. لكن موراي دخل أجواء المباراة تدريجياً، وصمد بشكل أكبر في المجموعة الثانية ثم خسر الشوط الحادي عشر وفاز ديوكوفيتش بإرساله والمجموعة الثانية. وتبادل اللاعبان كسر الإرسال في المجموعة الثالثة وفرض التعادل نفسه 6-6، ليخوضا شوطاً فاصلاً حسمه الصربي في مصلحته 7-3 ليتوج باللقب. وأكد ديوكوفيتش انطلاقته القوية هذا الموسم، بعد فوزه في نهائي دورة الدوحة على الإسباني رافايل نادال 6-1 و6-2، وتقدمه على السويسري روجيه فيدرر بالنتيجة ذاتها في المجموعتين الأوليين في نصف نهائي أستراليا المفتوحة الخميس الماضي، قبل أن يحقق فوزاً سهلاً على موراي. وبعد الفوز، أشار دويكوفيتش إلى «تاريخ من الحب مع ملعب رود ليفر ارينا»، وقال: «لهذا السبب قبلت أرضية الملعب، وآمل أن يستمر هذا الأمر لزمن طويل». وأضاف: «كل الألقاب الكبيرة مهمة، وهذا المساء كتبت صفحة في التاريخ بإحرازي اللقب السادس في ملبورن ومعادلة رقم روي إيمرسون، وأنا فخور جداً بإحراز اللقب الحادي عشر في البطولات الكبرى وبأن أكون إلى جانب رود لايفر وبيورن بورج. كل أفضل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا