• السبت 29 ذي الحجة 1437هـ - 01 أكتوبر 2016م

السراج: ليبيا تمر «بمرحلة مفصلية» ولن أقبل بإدارة حرب أهلية

«الوفاق» تستوعب خسارة «الهلال النفطي» وتقترح التفاوض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 سبتمبر 2016

طرابلس (أ ف ب)

في محاولة لتفادي الانزلاق نحو تصعيد عسكري، غداة سيطرة قوات مناهضة لها على موانئ تصدير النفط الرئيسية في شرق البلاد، دعت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا أطراف الأزمة إلى الاجتماع لمناقشة آلية لحل الصراع.

وقال رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج أمس في بيان على صفحة مكتبه الإعلامي على موقع فيسبوك: «أدعو جميع الأطراف إلى إنهاء الأعمال الاستفزازية والاجتماع بشكل عاجل على طاولة واحدة لمناقشة آلية الخروج من الأزمة وإنهاء الصراع».

وجاءت دعوة السراج غدة استكمال القوة المناهضة لحكومة الوفاق بقيادة الفريق أول خليفة حفتر المدعوم من حكومة موازية وبرلمان منتخب في الشرق سيطرتها على كامل منطقة الهلال النفطي التي تضم أكبر موانئ التصدير، في إطار هجوم بدأته الأحد، وتمكنت خلاله من طرد قوات حرس المنشآت النفطية الموالية لحكومة الوفاق من المنطقة.

ويتضمن تصريح السراج تراجعاً واضحاً عن النداء الذي وجهته حكومة الوفاق الأحد، عقب بدء الهجوم المباغت، إلى قواتها ودعوتها إلى «أداء واجبها العسكري» والعمل على استعادة السيطرة على موانئ السدرة وراس لانوف والبريقة والزويتينة.

وأكد السراج في بيانه أمس، أنه لن يقبل بأن يقود «طرفاً ليبياً أو أدير حرباً ضد طرف ليبي آخر»، محذراً من أن ليبيا تمر «بمرحلة مفصلية» في تاريخها. وتزامن هذا التصريح مع مؤشرات على انقسامات داخل فريق حكومة الوفاق. فقد أصدر عضوان في حكومة الوفاق بياناً أعلنا فيه تأييدهما العملية العسكرية التي قادها حفتر في شرق ليبيا. واعتبر علي القطراني وفتحي المجبري، وكلاهما يشغلان منصب نائب رئيس الوزراء، أن الهجوم «يؤسس إلى أوضاع تسيطر فيها الدولة على مواردها وتوظفها لمصلحة كل الليبيين». ويعتبر القطراني مقرباً من حفتر. ... المزيد

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء