• الأحد 22 جمادى الأولى 1438هـ - 19 فبراير 2017م
  03:18     شرطة ماليزيا: فرار أربعة مشتبه بهم، لهم صلة بقتل الاخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية من البلاد         03:46     حمدان بن محمد يعتمد مراحل تطبيق الضمان الصحي في إمارة دبي        03:47     المعارضة السورية تقول إنها مستعدة لمحادثات جنيف ولكن يجب أن يرحل الأسد         03:58     مقتل زعيم داعشي في انفجار شرق أفغانستان     

فنون نسائية في نقش الحناء

العيد في موريتانيا.. طقوس وعادات متوارثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 سبتمبر 2016

سكينة أصنيب (نواكشوط)

يجمع عيد الأضحى في موريتانيا الأهل والأقارب الذين طال فراقهم بسبب مشاغل الحياة والغربة و يجعلهم يجدون فيه فرصة لتجديد أواصر المحبة والتواصل، والتجمع في منزل العائلة أو التزاور بعد انتهاء مراسيم الصلاة ونحر الأضحية. ويقضي الموريتانيون «يوم العيد الكبير» كما يسمونه في صلة الرحم وطلب السماح وتقديم العيدية إلى الكبار والصغار.

وتبدأ مراسم العيد مبكرًا بارتداء الملابس التقليدية التي تميز الشعب الموريتاني ثم التوجه للمصلى من أجل أداء صلاة العيد، وبعد العودة إلى المنزل يبدأ الموريتانيون في نحر الأضاحي وتقديم العيديات وتبادل التهاني والتصدق بجزء من الأضحية على الفقراء.

زينة تقليدية

وتحرص ربات البيوت على إعداد وليمة كبيرة تكفي للعائلة والزوار المهنئين بالعيد، وتحفل موائد الغذاء بأكلات متوارثة منذ القدم مثل «أطاجين» و«وأطباق الشواء. ويخصص الموريتانيون فترة ما بعد الظهر والمساء لتبادل الزيارات العائلية وطلب السماح والرضا وتقترن عبارة«امبارك العيد»بـ«السماح».

وتقول مريم بنت احمدو (ربة بيت) إن عيد الأضحى يتميز بمجموعة من العادات والتقاليد العريقة التي تعزز التواصل العائلي والتكافل الاجتماعي، حيث تجتمع العوائل وتتبادل التهنئة ويساعد المقتدر منهم الضعيف على شراء الأضحية وملابس العيد لأطفاله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا