• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أقلّ حميميّة.. أكثر مهنيّة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 مايو 2015

أبوظبي أبوظبي

«تجربة فريدة ومميزة هي تجربة المشاركة في معرض أبوظبي»، هكذا وصفت رنا إدريس مسؤولة (دار الآداب اللبنانية) تجربتها مع المعرض، وقالت: «كان المعرض العربي الوحيد الذي تُمكن المشاركة فيه مجاناً، على الرغم من الخدمات الراقية التي كانت تقدمها إدارة المعرض آنذاك: من رفوف أنيقة ونظيفة، إلى أروقة منسقة وسجاد نظيف، إلى غياب الغبار والفوضى، والأهم من هذا كله كانت العلاقات مع الإدارة أكثر حميمية وبعيدة كل البعد عن الرسميات. ومع تولي معرض فرانكفورت إدارة المعرض، أصبحت العلاقات أكثر رسمية للأسف، وأجور الأجنحة مرتفعة الثمن، لكن التنظيم على الطريقة الألمانية بات أكثر مهني، والبرامج المصاحبة، جعلت من معرض أبوظبي المعرض الأول الذي اعتبر أن معرض الكتاب ليس فقط عملية لبيع كتب».

وقد منحتنا الإدارة، نحن الناشرين، فرصاً أكبر لبيع الكتب وتعويض الأجور المرتفعة بطرق متعددة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف