• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

بطلنا يكرر مشهد أثينا 2004 في «ألعاب ريو»

محمد خميس يهدي الإمارات الذهبية الأولى في أولمبياد المعاقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 سبتمبر 2016

أسامة أحمد وعز الدين جاد الله (ريو دي جانيرو)

أهدى محمد خميس بطلنا الأولمبي الإمارات الذهبية الأولى في الألعاب البارالمبية التي تستضيفها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية حاليا حتي الاحد المقبل، وحلق أمس بالمركز الأول في مسابقة رفعات القوة وزن 88 كيلو جراماً، بعد منافسة ساخنة ضمت أبطالاً أولمبيين لتقول الخبرة الإماراتية كلمتها ويكرر بطلنا صاحب أول ميدالية ذهبية للإمارات في اولمبياد المعاقين مشهد فوزه بالذهب في أثينا 2004. وفي المقابل، حصل بطلنا عبد الله سلطان العرياني على الميدالية الفضية الثانية بحلوله وصيفا في اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك، وحل خلف البطل الصربي في نهائي السكتون 50 متراً «ثلاثة أوضاع»، بعد منافسة ساخنة حبست أنفاس الجمهور الذي حظي بمشاهدتها. وأبلى بطلنا بلاء حسناً وكان قاب قوسين أو أدنى من معانقة الذهب لتحرمه المرحلة الأخيرة من تحقيق ذلك مكتفياً بالميدالية الفضية، مؤكداً جدارته بالإنجازات التي حققها ليبلغ مجد «ريو» بحصوله على ميداليتين فضيتين في مشهد رائع تفاعلت معه البعثة الإماراتية، وخصوصاً أن الميدالية الفضية الأولى جاءت في اليوم الأول من المسابقات.

وأهدت البعثة الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وشعب الإمارات.

وأكد محمد محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس اتحاد المعاقين رئيس البعثة، أن الميدالية الذهبية لمحمد خميس خطوة في الطريق الصحيح، موضحا أن الميدالية الفضية الثانية جاءت في وقتها، مشيراً إلى أن الفرحة أصبحت فرحتين، فرحة بعيد الأضحى المبارك والأخرى بحصول بطلنا الأولمبي العرياني على الميدالية الفضية الثانية.

وقال: توقعنا الميدالية الذهبية، خصوصاً أن اللاعب كان الأقرب إليها، ولكن المنافسة القوية بين الأبطال لعبت دوراً في حصوله على الفضية، دون شك الإنجاز ثمرة دعم القيادة الرشيدة التي هيأت كل عوامل النجاح لفرسان الإرادة من أجل الوصول إلى منصات التتويج وعدم التفريط في المكتسبات التي تحققت مما أهلهم لترك بصمة جديدة في «ريو».

وأشار إلى أن طريق وصول العرياني إلى منصة التتويج لم يكن مفروشاً بالورود، وإنما يعد بكل المقاييس مشواراً صعباً نجح خلاله بطلنا في تحقيق ما يصبو إليه الجميع وإسعاد الشارع الرياضي بمختلف ألوان طيفه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء