• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وصف التأهل إلى النهائي بالشرف الكبير

حماد: هدفنا رفع «الكأس الأغلى» لتعويض إخفاق الموسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

صلاح سليمان (العين)

قال محمد عبيد حماد مشرف فريق العين إن قدر «الزعيم» أن ينافس دائماً على كل البطولات التي يكون فريقهم طرفاً فيها، لافتاً إلى أنهم أخفقوا أولاً في بطولة الدوري في الموسم الحالي، بسبب التحضير غير الموفق، والذي يعد دائماً أول خطوات النجاح، بالإضافة إلى أنهم لم يوفقوا مع المدربين، الذين تعاقدوا معهم منذ بداية الموسم، وانفصلت علاقتهم بهم مع مرور الوقت. وقال: «لاشك أن المدرب الكرواتي زلاتكو داليتس، وبالتعاون مع الإدارة واللاعبين بالدرجة الأولى أبلوا جميعاً بلاءً حسناً في الفترة الأخيرة من الموسم، وذلك من خلال جديتهم وتعاونهم وفهم اللاعبين لما هو مطلوب ومتوقع منهم، كما أن عناصر الفريق، وبانسجامهم مع أسلوب وفكر المدرب تحرروا مع مرور الوقت من الكثير من الضغوط، وفي نهاية المطاف استطعنا أن نقطع خطوة مهمة في بطولة دوري الأندية الأبطال الآسيوية، التي تحتاج للكثير من الجهد والعمل في الأدوار القادمة التي تتسم بالصعوبة، وتتطلب تجهيزاً قوياً للفريق، من خلال تنظيم معسكر إعداد ناجح، وأن إدارتنا العليا ومجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم والجهاز الفني مهتمون بإعداد الفريق بصورة مثالية التي تحقق الهدف وتقودنا بعيداً في هذه البطولة القارية المهمة».

وعن نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، قال حماد: «هذا شرف كبير لكل فريق أن يتأهل ويصل لهذه المرحلة، والكأس غالية على الجميع، ونتمنى أن تكلل جهودنا الأخيرة بالنجاح وجهود لاعبينا، وما قدموه من مردود بالحصول على البطولة في نهاية المطاف، ولاشك أن المباراة صعبة وصعبة والأهلي يدخل إلى اللقاء، وهو مكتمل الصفوف، بخلاف العين الذي يواجه منافسه وبعض لاعبيه ليسوا في كامل الجاهزية المطلوبة، أو في الصورة التي كنا نتمناها، وفي الموسم المقبل عندما تنظم معسكراً مثالياً وتعد الفريق حسبما هو مخطط له، فإنه سوف يكون مختلفاً تماماً، واليوم إن العزيمة التي يملكها اللاعبون والتي لمسناها في الفترة الماضية، يمكنها أن تعوض أي نقص في الفريق في هذه المواجهة، ونتمنى التوفيق للاعبينا، وأن يكونوا الليلة في كامل تركيزهم طوال زمن المباراة، وفي النهاية إنها كرة قدم تنصف من يعطيها، والأهلي ليس بالفريق السهل، وحقق ثلاث بطولات هذا الموسم، بينما لم يوفق العين، وخرج من كل المنافسات المحلية، ونأمل أن يفوز اليوم ليكون الكأس الغالي خير تعويض للاعبيه ولجماهيره».

راحة الأهلي ميزة

وأضاف: الراحة التي حصل عليها الأهلي في الأيام الماضية تعتبر ميزة بالنسبة للاعبيه، وقدر الفريق الكبير عندما يكون لديه برنامج معتمد، لابد أن يمضي عليه وينفذه على خير نسق، ويتعامل معه باحترافية، وفي الفترة الأخيرة من الدوري أوجد مدرب العين مزيجاً من اللاعبين، حتى يكون الجميع في كامل الجاهزية، وفي الوقت نفسه تجنب الإرهاق، وتعمد عدم الدفع ببعض العناصر خشية الحصول على البطاقات الملونة، التي تحرمهم من المشاركة في المباريات المهمة، وهذه القضايا لابد من وضعها في الحسبان، وأتمنى أن يحالف النجاح «التوليفة»، التي يدفع بها المدرب زلاتكو اليوم، وأن يوفق لاعبونا في الأداء وتقديم المستوى الفني الإيجابي الذي يقودهم إلى بلوغ النجاح».

وبسؤاله إن كان الأهلي قادراً على تحقيق ما يصبوا إليه بالحصول على البطولة الرابعة في هذا الموسم، قال مشرف فريق العين:

«الملعب هو الفيصل بين الفريقين، وعلينا أن نسعى، وكل شيء وارد في كرة القدم، ونتمنى أن تمر الفترة التحضيرية على خير دون أي إصابات من أي نوع، ونحاول أيضاً أن نسابق الزمن في تجهيز مثالي لبعض اللاعبين». وفي تعليقه على تصريح أدلى به مؤخراً مفاده بأن العين يصدر الضغوط للآخرين، قال محمد عبيد حماد في ختام حديثه: هذا الشيء صحيح، ونحن نفتخر به ليس غروراً ولا تكبراً، لكننا نشعر به وأحياناً نشاهد أن بعض الفرق الصغيرة التي لا تنافس على البطولات عندما تواجه العين تبذل قصارى جهدها للنيل منه، والفوز عليه والحصول منه على بعض النقاط، وهذا هو قدر العين، كما أن جماهير «الزعيم» تحاول أن توجد مثل هذه المنافسات مع الفرق الأخرى، من خلال مناوشاتها وحضورها بكثافة للمباريات، حتى صارت مضرباً للأمثال، ونحن نشكرهم على مساندتهم الدائمة للفريق، وأتمنى أن يحضروا الليلة بكثافة في مباراة اليوم، والملاحظ أن لاعبي العين لا يتأثرون بضغوط جماهير الفرق الأخرى، لكنهم يصدرون الضغوط للمنافسين».

وفيما إذا كان يرى أن العين بوصوله إلى دور الثمانية في دوري أبطال آسيا حقق نجاحاً بدرجة كبيرة هذا الموسم، رغم إخفاقه في بطولة الدوري، قال حماد: «بلوغ ربع النهائي القاري أحد الأهداف التي نسعى للمضي من خلالها إلى مراحل أبعد مع بداية الموسم المقبل، ولكننا نركز الآن على نهائي الكأس، والتي نتمنى فيها النجاح، وأخفقنا في بطولة الدوري، ولم نوفق للأسباب التي ذكرناها سابقاً، وهذه حال الكرة، وربما لا يوجد فريقك دائماً في المنافسات ويفوز بها ولكن ربما يواجه ظروفاً ويرتكب أخطاء يتوجب عليك أن تتعلم منها، لكي تتعامل معها بشكل أفضل، خلافاً لما كان عيله الوضع في بداية التحضير، قت بناء الأهداف، ومن المفروض أن تتلافي الأشياء السلبية، وتعالجها في فترة التحضير وليس بعد الإخفاق». وفيما إذا كان يتم دعم الفريق بعناصر جديدة في المرحلة الآسيوية المقبلة، قال: «نركز الآن على نهائي الكأس، وهناك اجتماع للجنة الفنية خلال اليومي المقبلين، وبعدها سيكون لكل حادث حديث. (الاتحاد - العين)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا