• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الجوائز الفردية دفعة معنوية هائلة لخوض أصعب 90 دقيقة في الموسم

كوزمين يعتمد «الخلطة السحرية» لحسم المباراة بالضغط والانطلاقات المرتدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

معتز الشامي (دبي)

حلم جديد يداعب الأهلي الذي أصبح يقف على أعتاب المجد، وطرق أبوابه، لو نجح في حصد لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، مما يعني أنه التاسع في تاريخ مشاركات «القلعة الحمراء» في هذه البطولة الأغلى، كما يجعل الفرسان يتفرد بعدد مرات الفوز باللقب ليحقق معه إنجازاً آخر كان لسنوات مدونا باسم «الشارقة» وهو لقب «ملك الكأس» بعد فوزه بها 8 مرات بالتساوي مع الأهلي، وفي حالة نجاح كتيبة أبناء كوزمين مساء اليوم في الظفر بالكأس، يكون لقباً جديداً في انتظار «الأحمر»، وهو الحصول على لقب «ملك الكأس» منفرداً.

من جهة أخرى يعني الفوز اليوم باللقب أيضا أن يحقق لاعبو «الأحمر» هذا الموسم إنجازاً تاريخياً جديداً غير مسبوق، سواء للأهلي أو لأي فريق إماراتي آخر، وهو حصد 4 ألقاب في موسم واحد، بعد الفوز ببطولات كأس السوبر ودوري الخليج العربي، وكأس الخليج العربي، وكل هذه الأرقام القياسية التي تحطم والإنجازات التي شارف «الأحمر» على تحقيقها ترتبط بإنجاز وحيد عليه أن يظفر به بالفوز على العين اليوم.

وفي الوقت نفسه لم يغيب عن مخيلة «القلعة الحمراء» والأجهزة الفنية والإدارية فيها، كل تلك المعطيات التي تنتظر الفريق مساء اليوم حال تتويجه باللقب، مما أدى لأن يكون شعار الفوز بالكأس الغالية، واقعا ملموسا داخل أروقتها، ولا صوت يعلو على صوت النهائي، والكل يعمل منذ حسم لقب الدوري، على الإعداد والتجهيز لنهائي الكأس اليوم.

خلطة سحرية

أما من حيث الجوانب التكتيكية والتدريبات الأخيرة لـ «الأحمر»، فقد شهدت تركيز الجهاز الفني بقيادة الروماني كوزمين على الجوانب الخططية لتشكيل «الخلطة السحرية» الأمثل التي تمكنه من تحقيق ما يصبو إليه، ويتوقع أن يعتمد الروماني على طريقة اللعب نفسها برباعي الدفاع المتجانس، هيكل ووليد وبشير وصنقور، وأمامهم قلبا الوسط ماجد حسن وهوجو، ثم الجناحان الطائران سياو يميناً والحمادي يساراً، ومن ثم يتم التبادل بينهما، وفي الهجوم المتقدم خمينيز خلف البرازيلي جرافيتي رأس حربة وحيد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا