• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

التحدي الأمني في «ريو»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مايو 2014

ديفيد بيلر

ريو دي جانيرو - البرازيل

كان الولدان يشهران سكينين، ولذلك، اضطر كارلوس جوزمان لتسليمهما خاتم زواجه وهاتفه المحمول من نوع «آي فون» ومحفظته. غير أن ما أغاظه حقاً هو أن الشرطة قالت إنها تعرف المكان الذي يعيش فيه أحد الولدين، ولكنها لم تحرك ساكناً. ويقول جوزمان، 36 عاماً: «لقد قالوا لي إنني محظوظ لأنني لم أُبدِ أي مقاومة، لأن أحد الولدين معروف باستخدام الأدوات الحادة في طعن الناس، ولكن نظراً إلى أنه قاصر، فإنهم لا يستطيعون فعل أي شيء»، مضيفاً «أعتقدُ أن الأمر سيزداد سوءاً مع كأس العالم».

والواقع أن جرائم الشارع ما فتئت تزداد في مدينة ريو دي جانيرو، التي تُعتبر أكبر وجهة سياحية في البرازيل، في وقت تستعد فيه الشرطة لقدوم 400 ألف من المشجعين المتوقع حضورهم في هذا الحدث الكروي العالمي الذي يمتد على مدى ستة أسابيع وينظم مرة كل أربع سنوات. غير أن هذا الانفلات الأمني يتزامن مع تباطؤ اقتصادي ومشاعر استياء متنامية بعد نحو عشر سنوات من السلم المتزايد في الأحياء الفقيرة، التي تُعرف بالـ«فافيلاس»، المتناثرة عبر أرجاء المدينة.

فقد قفزت جرائم السطو بنسبة 19 في المئة العام الماضي لترتفع إلى 37 ألفا و412، وفق الأرقام الرسمية. وهو ما يمثل ضعف الأرقام المسجلة في نيويورك ومكسيكو سيتي، وإنْ كان عدد سكان ريو دي جانيرو، الـ6,3 مليون نسمة، أقل بمليوني نسمة تقريباً.

أما في المنطقة السياحية الرئيسية، التي تضم أحياء كوباكابانا وفلامينجو وإيبانيما، حيث تعرض جوزمان للسطو، فقد ارتفعت مثل هذه الجرائم بـ49 في المئة. كما قفزت جرائم السطو هناك بـ53 في المئة في شهر يناير مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا